تمسّك فلسطيني بالحفاظ على مخصصات عائلات الأسرى

قوى وفصائل العمل الوطني ومؤسسات الأسرى تجمع على ضرورة وجود قرار واضح في مواجهة قرار الاحتلال، ووضع حد لكل من تخوّل له نفسه الخضوع لقراره، بملاحقة مخصصات عائلات الأسرى والمحررين.

  • تمسّك فلسطيني بالحفاظ على مخصصات عائلات الأسرى
    نادي الأسير: من الضروري أن يكون هناك قرار واضح في مواجهة قرار الاحتلال

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، أنّ القوى وفصائل العمل الوطني ومؤسسات الأسرى، والأسرى المحررين وعائلات الأسرى، "أجمعت على ضرورة وجود قرار واضح وقاطع في مواجهة قرار الاحتلال، بملاحقة مخصصات عائلات الأسرى والمحررين، عبر سياسة تهديد البنوك".

يأتي ذلك في أعقاب إجتماعات جرت في المحافظات الفلسطينية، لمناقشة تداعيات ومخاطر القرار.

المجتمعون أكدوا على "ضرورة مواجهة هذا القرار ورفض التعاطي معه كلياً، ووضع حد لكل من تخوّل له نفسه الخضوع لقرار الاحتلال، تحت طائلة المسؤولية القانونية، خاصة أن قرار تجميد تنفيذ إغلاق الحسابات، يُبقي مجالاً لإعادة إغلاقها". 

كما ثمّن المجتمعون "موقف القيادة الفلسطينية التي التزمت على مدار السنوات الماضية، بصرف مخصصات أسر الأسرى والشهداء رغم الضغوط الكبيرة التي واجهتها". 

ووفقاً لمتابعة نادي الأسير مع عائلات الأسرى والمحررين، فقد تمّ تفعيل بعض البنوك للحسابات التي تم إغلاقها، فيما ترد بعض المعلومات أن بعض المصارف ما تزال تواصل عملية إغلاق الحسابات رغم إعلان الحكومة عن تجميد تنفيذ القرار.

نادي الأسير شدد مجدداً على "ضرورة أن يكون هناك قرار واضح وقاطع في هذه القضية، دون أن تمثل الحلول مخرجاً يحمل أيّ مخاطر على مصير قضية الأسرى، ومصير الشعب الفلسطيني، لما يفرضه قرار الاحتلال من مخاطر كبيرة، أبرزها إعادة احتلال الضفة احتلالاً مباشراً، وتقويض القرار الوطني الفلسطيني".