هجوم مسلح على مستشفى للولادات في كابول

وزارة الداخلية الأفغانية تقول إن ثلاثة مسلحين حاصروا مستشفى بارشي الوطني في كابول لساعات بعد الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر قبل أن تقتلهم قوات الأمن، والرئيس الأفغاني أشرف غني يصدر أوامره للجيش بالتحول من وضع الدفاع إلى وضع الهجوم.

  • هجوم مسلح على مستشفى للولادات في كابول
    المتحدث باسم وزارة الداخلية: بين الضحايا أمهات وممرضات

 

اقتحم مسلحون مستشفى للولادة الثلاثاء في العاصمة الأفغانية ما أسفر عن قضاء ما لا يقل عن 13 شخصاً بينهم أطفال حديثو الولادة وممرضات فيما أدى تفجير انتحاري خلال جنازة في شرق البلاد المضطرب إلى مقتل أكثر من عشرين مشيِّعاً.

وقالت وزارة الداخلية إن ثلاثة مسلحين حاصروا مستشفى بارشي الوطني في كابول لساعات بعد الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر قبل أن تقتلهم قوات الأمن.

وشوهد عناصر أمن مدججون بالسلاح وهم يحملون مواليد بعيداً عن المكان وقد لُفَّ واحد منهم على الأقل بغطاء مغطى بالدماء.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان إن "بين من قضوا هناك أيضا أمهات وممرضات"، مضيفاً أن نحو 15 شخصاً أصيبوا بجروح وأمكن إنقاذ أكثر من 100 شخص بينهم ثلاثة أجانب.

وتحدّث طبيب فر من المستشفى عن سماعه دوي انفجار عند المدخل، وقال طبيب الأطفال الذي طلب عدم ذكر اسمه "كان المستشفى مليئاً بالمرضى والأطباء، عمّت حالة من الذعر في الداخل".


يذكر أن المستشفى يحظى بدعم منظمة أطباء بلاد حدود الدولية وكان عدد من الأجانب يعملون فيه.


وهذا الهجوم هو الأحدث على مؤسسة تابعة للقطاع الصحي المنهك بالفعل في البلاد إذ وقعت المنشآت وأفراد الأطقم الصحية بشكل متكرر ضحية هجمات أو إطلاق النار بين أطراف النزاع خلال عقود من الحرب في البلاد.

وبعد نحو ساعة من الهجوم على كابول، قتل انتحاري 24 شخصاً على الأقل خلال جنازة قائد شرطة محلي في ولاية ننغرهار في شرق البلاد، وفق ما أفاد المتحدث باسم حاكم الولاية عطاء الله كوغياني.

وتبنى تنظيم داعش الهجوم على الجنازة في شرق أفغانستان.

 

غني يصدر أوامره للجيش بالتحول من الدفاع إلى الهجوم

بدوره، أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني أنه أصدر أوامره للجيش بالتحول من وضع الدفاع إلى وضع الهجوم، واستئناف العمليات ضد حركة "طالبان"، بعد هجومين منفصلين، اليوم الثلاثاء، في أفغانستان أسفرا عن مقتل أكثر من 35 شخصا وإصابة العشرات.