البخيتي: دول العدوان تُضعف حلفاءها في المناطق المحتلة لتحقق أطماعها

عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد البخيتي يقول إنّ دول العدول هي من ستحدد نتائج المعركة في عدن، مشيراً إلى أنها ترفع وتيرة التنافس بين حلفائها، لدفعهم إلى قتال القوى الوطنية التي تدافع عن سيادة اليمن واستقلاله.

  • البخيتي: دول العدوان تُضعف حلفاءها في المناطق المحتلة لتحقق أطماعها
    البخيتي: هناك طبخة خارجية لكسر الانتقالي إن لم تكن لتصفيته

قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله، محمد البخيتي، إنّ من سيحدد نتائج المعركة ليس حزب الإصلاح ولا المجلس الانتقالي الجنوبي، وإنما دول العدوان.

وأضاف: "لا يمكن أن يتجرأ حزب الاصلاح على إشعال المعركة من زُنْجُبار عاصمة أبين، بهدف الوصول إلى عدن من دون ضوء أخضر سعودي".

البخيتي قال إنّ دول العدوان تعمل على إضعاف حلفائها في المناطق المحتلة لكي تتمكن من تحقيق أطماعها، مشيراً إلى أنها ترفع وتيرة التنافس بين حلفائها، لدفعهم إلى قتال القوى الوطنية التي تدافع عن سيادة اليمن واستقلاله، وفق تعبيره.

وأضاف: "استمرار احتجاز قيادات الانتقالي في الخارج وتوقيت المعركة بعد جائحة السيول في عدن، يؤكد وجود طبخة خارجية لكسر الانتقالي، إن لم تكن لتصفيته".

وكان البخيتي اعتبر أن أي مبادرة لا تدعو لوقف الحرب بشكل كامل على اليمن هي "مبادرة ناقصة".

وأكد في حديث خاص للميادين أن أضرار الحصار على اليمن أكبر من أضرار العمليات العسكرية، مشيراً إلى أن "عدم طلب رفع الحصار عن اليمن في أي مباردة لوقف إطلاق النار سيجعل الحصار شرعياً".