الاحتلال يجدد السجن الإداري للأسيرة شروق البدن للمرة الثالثة

يعتقل الاحتلال 3 أسيرات تحت قانون الإداري التعسفي وهن الأسيرة شروق البدن والطالبة في جامعة بيرزيت الأسيرة شذى ماجد حسن، والأسيرة بشرى جمال الطويل. ويبلغ عدد الأسيرات الفلسطنيات نحو 39 أسيرة. 

  • الاحتلال يجدد السجن الإداري للأسيرة شروق البدن للمرة الثالثة
    عزلت إدارة السجون الأسيرة البدن في "الرملة" لمدة 5 أيام

جددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي في "عوفر" الاعتقال الإداري بحق الأسيرة شروق محمد موسى البدن (25 عاماً) من بلدة تقوع في بيت لحم لمدة 4 أشهر، وذلك للمرة الثالثة على التوالي.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرة البدن في 15 تموز/ يونيو 2019، بعد مداهمة منزل ذويها في تقوع، ومن ثم جرى نقلها إلى مركز تحقيق "عتصيون" وبعدها إلى معتقل مركز توقيف "الرملة"، وتم عزلها في ظروف صعبة جداً بغرفة صغيرة ترتفع بها درجة الحرارة بشكل كبير.

وقد عزلت إدارة السجون الأسيرة البدن في "الرملة" لمدة 5 أيام قبل أن يتم نقلها إلى أقسام الأسيرات في سجن "الدامون".

وأصدر الاحتلال بعد أسبوعين من اعتقالها  قرار اعتقال إداري لمدة ستة أشهر، وقبل أن تنتهي بيومين جددت لها لمرة ثانية لستة أشهر أخرى، ثم أمس الثلاثاء جددت لها لمرة ثالثة لأربعة شهور أخرى، علماً أنها تعاني من آلام في الكلى نتيجة ظروف التحقيق القاسية والعزل. و هي أم لطفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات.

وأشار نادي الأسير، في بيان صحفي اليوم الاربعاء، إلى أن الأسيرة البدن من بين ثلاث أسيرات معتقلات إداريا في سجون الاحتلال وهن: بشرى الطويل (26 عاما) من رام الله، والمعتقلة منذ الـ11 من كانون الأول/ ديسمبر 2019، والأسيرة شذى حسن (20 عاما) من رام الله، والمعتقلة منذ تاريخ الـ12 من كانون الأول/ ديسمبر 2019، إضافة إلى الأسيرة البدن المعتقلة منذ تاريخ 15 تموز/ يونيو العام الماضي.

هذا ويبلغ عدد الأسيرات الفلسطنيات نحو 39 أسيرة. بينهن 17 أماً.ومن بين الأسيرات 13 أسيرة من القدس، وست أسيرات من الداخل، وأسيرتان من قطاع غزة، و19 من الضفة الغربية.
وهناك 26 أسيرة يقضين أحكاماً مختلفة، و11 أسيرة موقوفة، ، ومن بين الأسيرات المحكومات ثماني أسيرات صدرت بحقهن أحكام تزيد عن 10سنوات.