انتكاسة جديدة لطائرة "f35".. نقص في إنتاج قطع الغيار!

تقرير "لمكتب المحاسبة الحكومية" يقول إن مقاتلة اف 35 "لا زالت تعاني من  انجاز برامج الوثوقية وقابلية الصيانة".

  • انتكاسة جديدة لطائرة "f35".. نقص في إنتاج قطع الغيار!
    نحو 3000 قطعة من أصل 10،000 قطعة  لجسم الطائرة جرى إنتاجه

أفاد تقرير "لمكتب المحاسبة الحكومية" بزيادة كلفة انتاج المقاتلة الأحدث من طراز "أف- 35" جراء نقص في عملية انتاج قطع الغيار، التي تسببت بها الأزمة مع تركيا، كما يفسر الساسة الأميركيون، وبأن الاسطول الحالي المكون من 500 طائرة مقاتلة لم يرتقِ للامتثال  للمعايير والأهداف المنوطة به.

وأوضح التقرير أن تكلفة تطوير وتحسين "F-35 Block 4" قفزت 1.5 مليار دولار في عام 2019 لتصل إلى 12.1 مليار دولار.

وأضاف التقرير المقدم للجان الكونغرس المعنية أن المقاتلة "لم تصل إلى أهداف الموثوقية والاستدامة للبرنامج" المعدة نتيجة نقص الإمدادات، مشيراً إلى أن نحو 3000 قطعة من أصل 10،000 قطعة  لجسم الطائرة جرى إنتاجه.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في نيسان/أبريل العام الماضي تعليق "عمليات التسليم والأنشطة" المتعلقة بشراء تركيا لمقاتلات الجيل الخامس "F35"، على خلفية عزم أنقرة شراء منظومة الصواريخ الروسية "S400".

وفي 17 يوليو/ تموز الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، عن بدء مرحلة استبعاد تركيا من برنامج إنتاج مقاتلات " إف 35 " بسبب شرائها منظومة " إس 400 ".

ونهاية العام الماضي، أقر مجلس الشيوخ الأميركي، مشروع قانون الميزانية الدفاعية الأمريكية لعام 2020، الذي نص على فرض عقوبات على تركيا، حيث ينص مشروع الموازنة، على عدم تسليم أنقرة مقاتلات "F-35" بذريعة استمرارها في استيراد منظومات "S-400" للدفاع الجوي من روسيا، وضرورة فرض عقوبات عليها بموجب قانون "مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات".

وأبرمت تركيا مع روسيا صفقة لشراء أحدث أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس 400"، وبدأت أنقرة بتسلّم المنظومة منتصف تموز/ يوليو الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا إحدى الدول الشريكة في مشروع تصنيع المقاتلة "f35"، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع.