مدير حملة ترامب السابق خارج السجن تجنباً لإصابته بكورونا

إطلاق سراح المستشار السياسي ومدير حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب السابق، بول مانافورت، بسبب معاناته من مشاكل في الجهاز التنفسيّ، تجعله أكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19.

  • مدير حملة ترامب السابق خارج السجن تجنباً لإصابته بكورونا
    المدير السابق لحملة ترامب، بول مانافورت، في المحكمة العليا في مانهاتن في 27 حزيران/يونيو 2019 (أ.ف.ب)

أُطلق سراح مدير حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب السابق، بول مانافورت، بسبب خطر الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19)، حسبما أعلن محاميه أمس الأربعاء.

المستشار السياسي السابق، الذي كان مسجوناً في سجن في ولاية بنسلفانيا، يعاني من ارتفاع في ضغط الدم ومشاكل في الجهاز التنفسي، ما يجعله أكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19، حسبما أكد محاميه كيفن داونينج، في رسالة وجهها الشهر الماضي إلى إدارة السجن.

وأشار داونينج إلى أن موكله "سيقضي بقية عقوبته في منزله في ألكسندريا في ضواحي واشنطن".

مانافورت هو واحد من 2471 سجيناً في السجون الفيدرالية الأميركية، تمّ إطلاق سراحهم من بين نحو 150 ألف سجين، بسبب الوباء.

يذكر أنّ مانافورت (71 عاماً) حُكم عليه بالسجن 7 أعوام ونصف العام الماضي بتهم احتيال عديدة، تمّ الكشف عنها في إطار التحقيق في "التدخل الروسيّ في الانتخابات الرئاسية الأميركية للعام 2016". 

ترامب كان عبّر مراراً عن دعمه لمانافورت بعد إدانته، معتبراً أنّه "ضحيّة مؤامرة".

المحامي الشخصي السابق لترامب مايكل كوهين، والذي طاله التحقيق، طالب أيضاً الشهر الماضي بالإفراج عنه، ولكن من دون جدوى.

كوهين حُكم عليه بالسجن 3 سنوات بتهمة "الاحتيال والحنث باليمين وانتهاك قوانين الحملة الانتخابية"، بعد أن دفع نقوداً لامرأتين في العام 2016، كي لا تتحدثا عن علاقتهما المفترضة مع ترامب.

وأفادت وسائل إعلام أميركيّة مؤخراً بأن الرجل الذي يُعتبر من المدافعين الشرسين عن ترامب، يستعد لنشر كتاب في الأشهر القادمة عن سنوات تعاونه مع مديره السابق.