"الناتو": روسيا والصين تنشران الكثير من المعلومات المضللة عن كورونا

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ترد على اتهامات الناتو وتقول إنّ الجميع فهم أن حملة التضليل الإعلامي بحق روسيا في سياق جائحة كورونا قد بدأت وقد رسم نهجها اليوم على نحو واضح الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ".

  • "الناتو": روسيا والصين تنشران الكثير من المعلومات المضللة عن كورونا
    الناتو يوجه اتهامات لروسيا والصين حول فيروس كورونا

قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ  إن روسيا والصين تنشران الكثير من المعلومات المضللة لزيادة التأثير بين دول الناتو والاتحاد الأوروبي وزعزعة استقرارها في ظروف جائحة كورونا. 

صرح الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ في مقابلة مع صحيفة إيطالية "لا ريبوبليكا" أن روسيا والصين تنشر العديد من المعلومات المضللة لزيادة التأثير بين دول الناتو والاتحاد الأوروبي، وزعزعة استقرارها في ظروف جائحة الكورونا.

وشدد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي على أنه لا يرى "سببا آخر لهذه الدعاية أو التضليل" سوى التأثير على العمليات السياسية في الحلف وفي الاتحاد الأوروبي وزعزعة استقرار العالم. غير أن ستولتنبرغ لم يقدم أمثلة محددة عن المعلومات الخاطئة من قبل روسيا والصين.

وفي المقابلة تطرق الأمين العام للحلف إلى المساعدة الروسية المقدمة إلى إيطاليا في مكافحة تفشي فيروس كورونا. وحسب قوله فإن روسيا حولت المهمة إلى عملية دعائية.

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا وفي رد على تصريحات ستولتنبرغ، قالت إن الجميع فهم أن حملة التضليل الإعلامي بحق روسيا في سياق جائحة كورونا قد بدأت وقد رسم نهجها اليوم على نحو واضح الأمين العام للناتو.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب صعّد بشكل إضافي من لهجته ضد الصين، وهدد بقطع جميع العلاقات مع العملاق الآسيوي بسبب "إدارته لأزمة فيروس كورونا المستجد"، مؤكداً أنه لم يعد يريد التحدث إلى رئيسها شي جينبينغ.

ويصر الرئيس الأميركي منذ عدة أسابيع على القول إنه كان بالإمكان تجنب الحصيلة الثقيلة التي قاربت 300 ألف وفاة في جميع أنحاء العالم لو "أن الصين تصرفت بمسؤولية عند ظهور الفيروس في مدينة ووهان".

كما قال ترامب إنه "بمجرد التوقيع على اتفاق تجاري مع بكين فوجئ العالم بوباء مصدره الصين". 

وأضاف "كما قلت لفترة طويلة، إن التعامل مع الصين أمر مكلف للغاية، لقد أبرمنا للتو صفقة تجارية رائعة، وكان الحبر بالكاد يجف، وأصيب العالم بالطاعون من الصين"، مشيراً إلى أنّ "100 صفقة تجارية لن تعوض الفرق - وخسارة كل تلك الأرواح البريئة".