مشاهد لاستعادة القوات اليمنية مواقع شرق محافظة البيضاء

الإعلام الحربي ينشر صوراً ومقطع فيديو يوثق استعادة الجيش اليمني السيطرة على مواقع عسكرية مطلة سوق قانية.

  • مشاهد لاستعادة القوات اليمنية مواقع شرق محافظة البيضاء
    الإعلام الحربي ينشر صوراً لمواقع عسكرية مطلة على سوق قانية

وزع الإعلام الحربي في صنعاء مشاهد توضح تمكن القوات المسلحة اليمنية من استعادة السيطرة على مواقع عسكرية مطلة على سوق قانية شرق محافظة البيضاء وسط اليمن كانت تحت سيطرة قوات عبد ربه منصور هادي.

 

 

وتظهر المشاهد أسلحة وذخائر متنوعة جرى اغتنامها إضافة إلى تدمير عدد من آليات قوات هادي وتحصيناتها واحتراقها.

وأوضحت المشاهد تقدم القوات المسلحة اليمنية باتجاه مواقع قوات هادي وتمكنهم من إستعادة السيطرة على عدة تباب بعد تعرضهم لخسائر فادحة في الأرواح والعتاد،  بالرغم من الإسناد الجوي المكثف لطائرات التحالف السعودي.

وأظهرت المشاهد أسلحة وذخائر متنوعة استولت عليها قوات صنعاء، وتمثل تباب "الحمَّة وزكريا والنقطة والأمن والرقابة ومطهر والزبيري" مواقع وأرتاب استراتيجية هامة في جبهة قانية بمحافظة البيضاء المحاذية لمحافظتي شبوة ومأرب.

في المقابل أعلنت قوات الرئيس هادي صد هجومين متزامنين لقوات حكومة صنعاء في منطقة قانِية نفسها، وقالت إن العديد من قوات صنعاء سقطوا بين قتيل وجريح خلال محاولتي الزحف. 

في سياق متصل، تدور مواجهات متقطعة بين قوات هادي من جهة وقوات المجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً في أطراف منطقة قرن الكلاسي الواقعة بين مدينة شُقْرة وصحراء الشيخ سالم شرقي مديرية زُنْجُبار عاصمة محافظة أبين جنوب اليمن.

هذا وانخفضت حدة المواجهات بين الطرفين عقب تراجع قوات هادي وانسحابها من مواقع تمكنت من السيطرة عليها في منطقتي الطّرية والشيخ سالم. في غضون ذلك يواصل الطرفان تعزيز مواقعهما في المحافظة بالتحشيد العسكري، فيما تفيد مصادر إعلامية في المجلس الانتقالي بمقتل 9 عناصر وجرح 17 آخرين من جراء كمين مسلح نفذته قوات تابعة للانتقالي استهدف رتلاً عسكرياً لقوات هادي في منطقة الجرعة بمديرية المَحْفَد شرقي محافظة أبين.

وأضافت المصادر أن الكمين المسلح لقوات الانتقالي أجبر الرتل العسكري لقوات الرئيس هادي على العودة إلى محافظة شبوة، وخلال الساعات الماضية، عين رئيس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزُبيدي ضابطا عسكريا لقيادة المجلس في محافظة شبوة أحد مركز النفوذ حكومة الرئيس هادي الأهم في المحافظات الجنوبية والشرقية لليمن، 
وبموجب القرار عين الزبيدي، "الرائد محسن الطوسلي" رئيسا للقيادة المحلية بمحافظة شبوة النفطية، في خطوة قد تفسر أنها ضمن توجه المجلس المدعوم إماراتيا، نحو قيادة انتفاضات مسلحة ضد السلطة المحلية في المحافظات الخاضعة لحكومة الرئيس هادي.

ويأتي ذلك بعد يوم من دعوة المجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً لإطلاق عمليات عسكرية ضد قوات هادي في محافظة حضرموت الحدودية مع السعودية والساحلية على البحر العربي جنوبي شرق اليمن، وهو مادفع الرئيس هادي لتوجيه محافظ محافظة حضرموت، اللواء فرج البحسني، لتعزيز اليقظة العسكرية في ذات المحافظة التي تعد كبرى المحافظات اليمنية مساحة وأهمها استراتيجية.