الكاظمي: تعافي سوريا سيصبّ في مصلحة العراق

رئيس الحكومة العراقيّة مصطفى الكاظمي يستقبل كلاً من السفيرين السوري والروسي في بغداد، مؤكداً على أنّ "تعافي سوريا سيصبّ في مصلحة العراق"، ويعوّل على "دور موسكو من أجل تحقيق الهدوء في المنطقة".

  • الكاظمي: تعافي سوريا سيصبّ في مصلحة العراق
    الكاظمي خلال لقاءه السفير السوري في العراق أمس الخميس (واع)

أكد رئيس الحكومة العراقيّة مصطفى الكاظمي، أنّ استقرار المنطقة مرهون باستقرار العراق وسوريا.  

موقف الكاظمي جاء خلال استقباله السفير السوريّ في العراق سطام جدعان الدندح، لافتاً الى أنّ "تعافي سوريا سيصبّ بدوره في مصلحة العراق".

الدندح بدوره، قدّم التهنئة الى الكاظمي لتوليه رئاسة الحكومة، وسلّمه رسالة خطيّة من رئيس الوزراء السوري عماد خميس، يؤكد فيها تفاؤله بتشكيل الحكومة العراقيّة والإجراءات والقرارات التي اتخذتها.

وشددت الرسالة على أنّ سوريا "تتطلع الى دعم العراق بقيادة الكاظمي، وكذلك  تعزيز الأمن والاستقرار، خصوصاً التعاون في مواجهة داعش". 

الكاظمي استقبل أيضاً السفير الروسيّ في بغداد مكسيم ماكسيموف، مؤكداً أنّ بلاده "تُعوّل على دور موسكو من أجل تحقيق الهدوء في المنطقة، وتسهيل عمل الشركات الروسيّة في النفط والغاز والكهرباء". 

السفير الروسي نقل للكاظمي تهنئة خطية من الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، تضمنت دعوة لزيارة موسكو وتأكيد دعم العراق في مجلس الأمن.

يذكر أنّ رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وعدد من الوزراء الجدد، أدوا اليمين الدستورية يوم 7 أيار/مايو الجاري، بعد نيل الحكومة ثقة البرلمان.

الرئيس العراقي برهم صالح كان كلّف يوم 9 نيسان/أبريل الماضي، الكاظمي بتكليف الحكومة العراقية، بعد انسحاب سلفه عدنان الزرفي، ليحصل على الثقة مؤخراً ويباشر مهامه كرئيس للحكومة.