الصين رداً على بومبيو: كيف يمكن القول إن بكين تشتري "إسرائيل"؟

السفير الصيني لدى "إسرائيل" يرحب بالتعاون الصيني الإسرائيلي، وينفي الاتهامات الأميركية لبلاده، بإخفاء تفشي فيروس كورونا.

  • الصين رداً على بومبيو: كيف يمكن القول إن بكين تشتري "إسرائيل"؟
    السفير الصيني: التعاون الإسرائيلي الصيني هو انتصار لكلا الطرفين

تطرق السفير الصيني لدى "إسرائيل"، دو في، اليوم الجمعة، لتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي رأى بالاستثمار الصيني في "إسرائيل" "خطراً"، وفق وسائل إعلام إسرائيلية.

وجاء في مقالة كتبها السفير، أن "وزير الخارجية الأميركي بومبيو، رأى في السنوات الأخيرة، بأي استثمار صيني "خطر أمني"، ولكن بالنظر إلى انخفاض استثمارات الصين في "إسرائيل"، كيف يمكن القول إن "الصين تشتري "إسرائيل"؟".

وأضاف السفير في المقالة، أن "مناقصة بناء شركة صينية، لمنشأة تحلية المياه "شورك 2" في "إسرائيل"، أجريت بشفافية مطلقة، ووفقاً للقوانين الإسرائيلية، وبمتابعة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية".

دو في أشار إلى أن التعاون الإسرائيلي الصيني هو انتصار لكلا الطرفين، آملاً أن يتخذ الإسرائيليون، أفضل القرارات بالنسبة لهم.

ونفى السفير الاتهامات الأميركية لبلاده، بإخفاء تفشي فيروس كورونا، قائلاً "لم تتستر الصين أبداً على تفشي فيروس كورونا في أراضيها". 

وأضاف "لسنا مسؤولين عن التفشي الحالي والوضع في الولايات المتحدة، إنه نتاج فشل قيادي وسلوكي".

وتابع أن الصين ترحب بالحكومة الإسرائيلية وقيادتها "غير العادية"، التي نجحت وانتصرت في المعركة ضد فيروس كورونا، على حد تعبيره.

تغلغل الصين في "إسرائيل" يعيق علينا التعاون معها

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قال في مقابلة مع الإذاعة العبرية، أن الولايات المتحدة تخشى الاستثمار الصيني في جميع أنحاء العالم.

واجتمع الوزير الأميركي، خلال زيارته "إسرائيل" لمدة ست ساعات الأربعاء، مع رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو، ورئيس الحكومة البديل ووزير الأمن بيني غانتس، موضحاً أن هناك مخاطر "حقيقية" في التعاون مع الصين، وأنها تُعرّض المواطنين الإسرائيليين للخطر.