وفد سوداني في أديس أبابا: استكمال ترسيم الحدود

السودان وأثيوبيا يستكملان في اجتماعات تستمر ليومين في العاصمة أديس أبابا، مباحثاتهما بمسألة ترسيم الحدود بين البلدين.

  • وفد سوداني في أديس أبابا: استكمال ترسيم الحدود
    رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى جانب المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي السوداني في مطار الخرطوم الدولي العام الماضي (أ.ف.ب)

وصل وفد سوداني رفيع المستوى برئاسة وزير رئاسة مجلس الوزراء السوداني، عمر مانيس،  إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم السبت، لبحث مسألة ترسيم الحدود بين البلدين.​

الوفد السوداني سيشارك في اجتماعات اللجنة السياسية العليا للحدود بين البلدين، التي تعقد في أثيوبيا على مدار يومين.

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، كان بحث الأحد الماضي، خلال اتصال هاتفي له مع رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان، "أهمية تعزيز السلم والأمن بالمنطقة".

آبي والبرهان ناقشا "سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية وتطويرها بين إثيوبيا والسودان، فضلاً عن القضايا الإقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك". 

ويُعدّ هذا الاتصال هو الثاني خلال شهر واحد لرئيس الوزراء الإثيوبي مع البرهان، عقب توترات حدوديّة بين البلدين.

وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك ونظيره الإثيوبي آبي أحمد، أجريا مناقشات مطلع الشهر الجاري حول قضية ترسيم الحدود بين البلدين.

حمدوك قال في بيان حينها، أنّ الطرفان ناقشا خلال اتصال هاتفي "العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، بجانب عدد من القضايا المهمة من بينها ترسيم الحدود، وتشكيل لجنة فنية لإنهاء هذه المهمة في أقرب وقت". 

أمّا آبي أحمد فأكد بدوره أن العلاقات بين البلدين "من المتانة بمكان بحيث لا تسمح بأيّ توترات"، معتبراً أنّ "أي اتجاه من هذا النوع سيتمّ حسمه من خلال التواصل المباشر، والحوار الشفاف بين قيادات البلدين السياسية والعسكرية، وذلك لخصوصية العلاقة والمصالح المشتركة". 

يذكر أنّ السودان وإثيوبيا شهدا خلال أبريل/ نيسان الماضي، حالة من النشاط الدبلوماسي المكثف، لتجاوز العقبات المتعلقة بترسيم الحدود.