حماس: ثورة شعبنا العارمة في وجه الإحتلال مسألة وقت فقط

الناطق الرسمي باسم حركة حماس فوزي برهوم يؤكد أنّ عمليات التخويف والإرهاب والقمع والتنسيق الأمني مع العدو، لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصراراً على الاستمرار في طريق المقاومة.

  • حماس: ثورة شعبنا العارمة في وجه الإحتلال مسألة وقت فقط
    متظاهر فلسطيني يواجه جنوداً إسرائيليين خلال مظاهرة مناهضة للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة أمس (أ.ف.ب)

اعتبر الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، أنّ "حالة الرفض المتصاعدة لدى شعوب الأمة وأصدقاء الشعب الفلسطيني في العالم للتطبيع مع العدو وللمخططات الصهيو-أميركيّة التي تستهدف القضيّة الفلسطينيّة وحقوق الشعب الفلسطيني، تأکید على مکانة فلسطين  والمسجد الأقصى فی قلوب ووجدان الأمة جمعاء".

وأكد برهوم في بيان له اليوم السبت، أنّ "الأمّة لم ولن تنسى فلسطين مهما بلغ حجم التآمر علیها وکيّ وعیها وتمزیقها ونهب ثرواتها".

برهوم وصف العمليات البطوليّة والشجاعة التي تجري يومياً في الضفة الغربية والقدس المحتلّة ضد العدو، بأنّها "تأكيد على أنّ روح المقاومة تسري في عروق أبناء شعبنا"، مشدداً على أنّ "كل عمليات التخويف والإرهاب والقمع والتنسيق الأمني مع العدو، لن تزيدهم إلا إصراراً على الاستمرار في هذا الطريق، واستكمال مشوار التحرير وانتزاع حقوقهم بالقوّة مهما بلغت التضحيات".

وقال برهوم: "إنّ ثورة شعبنا العارمة في وجه الإحتلال ما هي إلا مسألة وقت". 

الناطق باسم حركة حماس، ختم بيانه بالإشارة إلى أنّ "استعادة وحدة الأمة وقوتها وتسخير مقدراتها في ساحة المواجهة الحقیقیة مع العدو الصهیوني ودعم المقاومة الفلسطينية من أجل تحریر فلسطين وحماية المنطقة من الخطر الصهيوني، واجب ومسؤولیة الجمیع". 

يذكر أنّ الفلسطينيّون أحيوا أمس الجمعة الذكرى الـ72 للنكبة الفلسطينية عام 1948، حيث جددت كل الفصائل الفلسطينيّة تأكيدها على تشبثها بحق العودة ومقاومة الاحتلال ورفض صفقة القرن وضمّ أجزاء من الضفة الغربيّة وكل محاولات التطبيع.