بيلوسي رداً على إقالة مسؤول أميركي: ترامب يسرّع "انتقامه الخطير"!

رئيسة مجلس النواب الأميركي تنتقد إقالة الرئيس ترامب لستيف لينيك، وترى أن هذا القرار سيعيق العمل المهم الذي يقوم به مكتب المفتش العام.

  • بيلوسي رداً على إقالة مسؤول أميركي: ترامب يسرّع "انتقامه الخطير"!
    بيلوسي: إقالة لينك تشي بخطورة تسريع ترامب لقراراته الانتقامية

اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أن "إقالة الرئيس دونالد ترامب للمفتش العام لوزارة الخارجية ستيف لينيك في وقت متأخر من عطلة نهاية الأسبوع تشير إلى تسريع نمطه الانتقامي الخطر"، وفق تعبيرها.

ورأت بيلوسي أن "هذا القرار سيعيق العمل المهم الذي يقوم به مكتب المفتش العام في التدقيق والتحقيق والتفتيش المهم للسفارات والبرامج الأميركية حول العالم خلال أزمة كورونا "كوفيد-19".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أقال المفتش العام لوزارة الخارجية ستيف لينيك مساء أمس، مما أثار انتقادات حادة من نواب ديمقراطيين بارزين من بينهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي.

وقال ترامب في رسالة إلى بيلوسي في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إنه "لم يعد يثق في قدرة المفتش العام على أداء مهامه"، من دون أن يذكر سبباً لذلك.

ثم كتب قائلاً: "سأستخدم سلطتي كرئيس لإقالة المفتش العام لوزارة الخارجية من منصبه بقرار يسري خلال 30 يوماً من اليوم".

ولم تشر رسالة ترامب إلى من سيخلف لينيك الذي تولى منصبه عام 2013 في عهد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وأصبح أحدث المراقبين الحكوميين الذين يقرر ترامب إبعادهم عن مناصبهم في الأسابيع الأخيرة.

غير أن وزارة الخارجية ذكرت أن ستيفن أكارد مدير مكتب المهام الخارجية سيخلف لينيك في المنصب.

وأشار إليوت إنجل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب إلى أن القرار مرتبط بتحقيق فتحه المفتش العام بحق وزير الخارجية مايك بومبيو.

هذا وتبنى مجلس النواب الأميركي اليوم حزمة مساعدات اقتصادية بقيمة 3 تريليونات دولار، لكن القرار قد لا ينفذ في مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية، ولا ينال توقيع ترامب.

كما أقرّ المجلس آلية تسمح لأعضائه التصويت عن بُعد على مشاريع القرارات والقوانين، خلال فترة وباء كورونا، وذلك للمرة الأولى في تاريخه.