الصين تدعو لتعزيز دعم المعركة التي تخوضها أفريقيا ضد كورونا

يؤكد الرئيس الصيني شي جين بينغ دعمه القويّ لجنوب أفريقيا، داعياً إلى المشاركة بفعالية في المبادرة التي صدقت عليها مجموعة الـعشرين لتعليق مدفوعات خدمة الديون بالنسبة إلى البلدان الأشدّ  فقراً في العالم.

  • الصين تدعو لتعزيز دعم المعركة التي تخوضها أفريقيا ضد كورونا
    رامافوزا: جنوب إفريقيا والصين تشتركان في الآراء نفسها في العديد من القضايا (أ ف ب)

حث الرئيس الصيني شي جين بينغ، أمس الجمعة، المجتمع الدولي على تعزيز دعم المعركة التي تخوضها أفريقيا ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). 

وخلال محادثة هاتفية مع رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، أكد تشي أن الصين ستواصل تقديم الدعم القويّ لجنوب أفريقيا، داعياً إلى المشاركة بفعالية في المبادرة التي صدقت عليها مجموعة الـ20 لتعليق مدفوعات خدمة الديون بالنسبة إلى البلدان الأشدّ  فقراً في العالم.

وأوضح الرئيس الصيني أن حكومة جنوب أفريقيا، اتخذت مجموعة من إجراءات الاستجابة للمرض وحققت نتائج إيجابية، مؤكداً أن بلاده ستواصل تقديم الدعم القوي والمساعدة، قدر استطاعتها، لجنوب أفريقيا، وتعزيز التعاون الطبي والصحي الثنائي.

وأضاف شي أن "الصين تعتزم الحفاظ على التواصل المنتظم مع جنوب أفريقيا وتعزيز التنسيق معها عبر المنصات التعددية مثل بريكس ومجموعة العشرين والأمم المتحدة، بما يدفع نحو تنمية أكبر للشراكة الاستراتيجية الشاملة بينهما، ويدعم اشتراكهما في حماية المصالح الأساسية للبلدين وغيرهما من البلدان النامية".

كما أعرب خلال اتصاله، عن "تعاطف الصين مع الضغوط المزدوجة التي تواجهها البلدان الأفريقية والناجمة عن تفشي المرض والتراجع الاقتصادي معاً"، مضيفاً أنه على "الرغم من أن الصين لا تزال تواجه ضغوطاً هائلة في إطار معركتها الخاصة ضد المرض، إلا أنها حرصت على توفير كمية كبيرة من إمدادات مكافحة المرض عبر عدة شحنات بعثت بها إلى الاتحاد الأفريقي والدول الأفريقية".

وتابع: "أرسلنا أيضاَ فرقاَ طبية إلى الدول الأفريقية، وعقدت مؤتمرات عبر الفيديو لخبراء مع الدول الأفريقية، وأجرت تبادلات بشأن تكنولوجيات تشخيص المرض وعلاجه من دون أي تحفظ"، مضيفاً أن "الظروف الراهنة تستلزم من الصين وأفريقيا مساندة بعضهما البعض أكثر من أي وقت مضى والتضامن معاَ في مكافحة المرض، والاشتراك معاً في تجاوز الأزمة الراهنة".

كما لفت شي إلى أنه يتعين على الجانبين دعم الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية في الاضطلاع بدور نشط في تنسيق التعاون العالمي في مكافحة المرض، مؤكداً "عزم بلاده على العمل مع أفريقيا لبناء مجتمع مصير مشترك أوثق بين الصين وأفريقيا".

ومن جانبه، قال رامافوزا إن "جنوب أفريقيا والصين تشتركان في الآراء نفسها في العديد من القضايا وتتمتعان بعلاقات راسخة وسليمة"، مضيفاً أن بلاده تدعم موقف الصين في قضية تايوان والقضايا الأخرى الخاصة بالمصالح الرئيسية الصينية، وتعتزم العمل بشكل وثيق مع الصين لحماية المصالح الرئيسية للدولتين".

وتوجه رامافوزا بالشكر للصين على تقديم المساعدة والدعم للدول الأفريقية باستمرار، بالقول إن "الصين صديقة حقيقية لجنوب أفريقيا وللدول الأفريقية الأخرى، وكذلك شريكة يمكن الاعتماد عليها عند مواجهة الصعوبات والتحديات".

وكان رئيس البنك الدولي قد أكد في 11 نيسان/إبريل دعوته لتعليق مؤقت في سداد الدول الأكثر فقراً في العالم لديونها، مشيراً إلى أن المشروع سيناقش في "مجموعة السبع" و "مجموعة العشرين".

فيما أقر وزراء مالية "مجموعة العشرين" الشهر الماضي خطة تتضمن حزمة مالية لمواجهة آثار فيروس كورونا المستجد، وتعهدوا بالتزامهِم باستخدام جميع أدوات السياسة المُتاحة لدعم الإقتصاد العالمي. وأيضاً مبادرة دوليّة لتسريع الوصول للأدوات الصحية الخاصة بـ"كوفيد-19"، فيما لا تزال تعمل على سد الفجوة التمويليّة لمكافحة الجائحة والتي تقدر بـ8 مليارات دولار.