250 فناناً في العالم يدعون لرفع الحصار عن غزة

أكثر من 250 فناناً حول العالم يوقعون نداء لرفع حصار قوات الاحتلال عن قطاع غزة في ظل جائحة كورونا، ويعتبرون أن ما يحصل في غزة هو اختبار لضمير البشرية.

  • 250 فناناً في العالم يدعون لرفع الحصار عن غزة
    فيروس كورونا خنق النظام الصحي في قطاع غزة المتهالك أصلاً من الحصار

دعا أكثر من 250 فناناً من العالم في مقالة رأي إلى وضع حد للحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، في ظل أزمة كورونا المستجد "كوفيد-19"، لتجنب انتشار وباء "قد يكون مدمراً في أكبر سجن مفتوح في العالم".

ويخضع قطاع غزة لحصار قوات الاحتلال منذ 13 عاماً. 

ومن الموقعين على النداء الذي نشر على الموقع  الموسيقي البريطاني: بيتر غابرييل وفرقة "ماسيف اتاك" والكاتبة الكندية ناومي كلاين، والمخرج البريطاني كين لوتش، والممثل فيغو مورتنسن، والشاعر طه عدنان.

وكتب الموقعون "قبل فترة طويلة من تهديد وباء كوفيد-19 العالمي بخنق النظام الصحي في قطاع غزة المتهالك أصلاً، توقعت الأمم المتحدة أن يكون العيش لا يطاق في القطاع الخاضع للحصار، في 2020. ومع الجائحة يواجه سكان غزة البالغ عددهم نحو المليونين وغالبيتهم من اللاجئين تهديداً قاتلاً في أكبر سجن مفتوح في العالم".

وقال الفنانون إنه "قبل حلول أزمة كورونا كانت مستشفيات غزة قد وصلت إلى قدرتها الاستيعابية القصوى بسبب نقص في الموارد الأساسية الممنوع دخولها بسبب الحصار الذي تفرضه إسرائيل"، معتبرين أن "أولى الإصابات المسجلة في قطاع غزة المكتظ بالسكان مقلقة جداً".

وأضافوا أن "الحصار يعرقل نقل المستلزمات الطبية والطواقم والمساعدات الإنسانية الأساسية. ومن الضروري ممارسة ضغوط دولية ملحة لجعل الحياة في غزة قابلة للعيش بكرامة. يجب رفع الحصار الإسرائيلي.. وتجنب وباء قد يكون مدمراً".

ورأى الفنانون أن "ما يحصل في غزة هو اختبار لضمير البشرية"، داعمين نداء منظمة العفو الدولية إلى كل الحكومات "لفرض حظر عسكري على إسرائيل حتى تحترم بالكامل واجباتهما بموجب القانون الدولي".

وتفيد الأمم المتحدة أن قطاع غزة من أفقر مناطق الشرق الأوسط حيث يعتمد نحو 80% من سكانه على المساعدات.

وتمّ تسجيل 495 إصابة بكورونا في فلسطين المحتلة و4 حالات وفاة حتى نهاية شهر نيسان/ أبريل الماضي.