البيت الأبيض يستأنف تمويل منظمة الصحة العالمية جزئياً

واشنطن قد تعيد تمويل منظمة الصحة العالمية، ولكن على مستوى النسب التي تدفعها الصين، وتشير إلى أنه إذا قامت الصين بزيادة تمويلها فإنها ستنظر في إمكانية زيادتها، وفق ما ذكرت "فوكس نيوز".

  • البيت الأبيض يستأنف تمويل منظمة الصحة العالمية جزئياً
    إداراة ترامب ستوافق على دفع المبلغ نفسه الذي تدفعه الصين لمنظمة الصحة العالمية

بعد شهر من تعليق التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية، قالت شبكة فوكس نيوز إن إدارة ترامب ستستأنف تمويل المنظمة جزئياً. يأتي ذلك بالتزامن مع تمرير مجلس النواب لحزمة مساعدات جديدة مثيرة للجدل لاحتواء تداعيات كورونا.

وذكرت الشبكة الأمريكية، أمس الجمعة، نقلاً عن مسودة رسالة أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعتزم استئناف تمويل منظمة الصحة العالمية جزئياً.

وجاء في نص رسالة إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن "إداراة الرئيس دونالد ترامب ستوافق على دفع المبلغ نفسه الذي تدفعه الصين من الاشتراكات المقررة لمنظمة الصحة العالمية".

كما أضافت الرسالة أنه "إذا قامت الصين بزيادة تمويلها لمنظمة الصحة العالمية فإننا (الولايات المتحدة) سننظر في إمكانية زيادتها".

وعلق ترامب مساهمات الولايات المتحدة لمنظمة الصحة العالمية في 14 نيسان/أيار، متهماً إياها بتشجيع "التضليل" الصيني بشأن تفشي فيروس كورونا وحجبها حول فيروس كورونا المستجد في وقتها، وعدم إبلاغ المجتمع الدولي بالحقيقة حول الفيروس، على حدّ تعبيره، وقال إن إدارته ستبدأ مراجعة للمنظمة. ونفى مسؤولو المنظمة اتهامات ترامب.

وسبق أن اتهم ترامب المنظمة بالانحياز للصين في أزمة كورونا، التي خلفت أكثر من 4 مليون ونصف المليون مصاب وأكثر من 300 ألف وفاة حول العالم.

وندد قادة بالعالم، بقرار ترامب، وقف التمويل للمنظمة، مطالبين بالتعاون والاتحاد.

وتصدرت الولايات المتحدة الإصابات بكورونا في العام وسجلت أخيراً 1457593 والوفيات 86912.