آخر تحقيق إسرائيلي: خسائرنا في جنوب لبنان أعلى بكثير

تحقيق إسرائيلي يكشف أن عدد قتلى الجيش الإسرائيلي إبّان فترة احتلال جنوب لبنان أعلى بكثير من الرقم الرسمي المتداول- بحسب صحيفة "إسرائيل اليوم".

  • آخر تحقيق إسرائيلي:  خسائرنا في جنوب لبنان أعلى بكثير
    تحقيق اسرائيلي يكشف عدد قتلى الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان أعلى بكثير

​كشف تحقيق إسرائيلي مستقل من  أن عدد قتلى الجيش الإسرائيلي إبّان فترة احتلال جنوب لبنان أعلى بكثير من الرقم الرسمي المتداول- بحسب صحيفة إسرائيل اليوم.

الصحيفة لفتت إلى أنّ عدداً من الصحافيين قاموا بحملة جمع معلومات مستقلّة هدفها الوصول إلى العدد  الدقيق للذين قتلوا في لبنان.

ووفقاً للتحقيق فقد قتل في لبنان 675 جندياً من أيلول  /سبتمبر عام 1982  وحتى الانسحاب من لبنان في أيار/ مايو عام 2000.

وهذا التحقيق حصل بشكل مستقل، ارتكز في البداية على ما هو مسجل في موقع "يزكور" وأيضاً على تحقيق إضافي معمق من أجل تحديد مكان وظروف مقتل الجنود.

وبمناسبة مرور عشرين عاماً على الانسحاب الإسرائيلي من الجنوب اللبناني، في الخامس والعشرين من مايو/آيار 2000، فإن هناك أسباب حقيقية وراء هذا الانسحاب، بحسب ما ذكرت صحيفة "هاآرتس" الأسرائيلية.

كما أكدت الصحيفة بأن هذا الانسحاب ما يزال يمثل جرحاً غائراً في نفوس الإسرائيليين.

كذلك، أكدت أنه من بين الأسباب التي دفعت لمغادرة إسرائيل من لبنان، صعوبة إيجاد منطقة آمنة في الجنوب اللبناني للإسرائيليين، والقيام بعمليات عديمة الفائدة، فضلاً عن انعدام الثقة في أي عمليات أو مهمات إسرائيلية فيها.

ويشار إلى أن الجيش الإسرائيلي قد قرر الانسحاب الجنوب اللبناني، في الخامس والعشرين من مايو 2000، بعد أوامر مباشرة من رئيس الوزراء، آنذاك، إيهود باراك.

وفي وقت سابق، نشرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية مقابلة أجرتها مع رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق إيهود باراك، وهي بعنوان " كل الحقيقة من وراء كواليس الانسحاب من لبنان "، يعود فيها 20 سنة إلى الوراء، إلى أكبر قرارين استراتيجيين اتخذهما في صيف 2000، عندما كان رئيساً للحكومة.