الرئيس الأفغاني وخصمه يوقّعان اتفاقاً لتقاسم السلطة

الرئيس الأفغاني أشرف غني يوقع اتفاقاً لتقاسم السلطة مع خصمه عبدالله عبدالله، في سبيل إنهاء الخلافات التي استمرت لشهور.

  • الرئيس الأفغاني وخصمه يوقّعان اتفاقاً لتقاسم السلطة
    صور تظهر عبدالله وغني وهما جالسان جنباً إلى جنب في حفل التوقيع

وقّع الرئيس الأفغاني أشرف غني اتفاقاً لتقاسم السلطة مع خصمه عبدالله عبدالله الأحد، ينهي خلافاً استمر لشهور زجّ بالبلاد في أزمة سياسية، حيث ينصّ الاتفاق أن يقود عبدالله محادثات السلام مع حركة "طالبان".

وأشار الرئيس غني إلى "يوم تاريخي" لبلاده، وأكد أنه تم التوصل للاتفاق بدون وساطة دولية.

من جهته، أشار عبدالله إلى أن الاتفاق ينص على تشكيل "إدارة جامعة أكثر، موثوق بها أكثر ولها كفاءة أكبر"، مضيفاً على حسابه على تويتر أن الاتفاق "يأتي في وقت صعب، إذ يجب علينا مواجهة تهديدات جدية".

وتواجه أفغانستان سلسلة أزمات بينها التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد وازدياد أعمال العنف التي راح ضحيتها العشرات الأسبوع الماضي.

وقال صدّيق صدّيقي، المتحدث باسم غني، على تويتر إن "الدكتور عبدالله سيترأس اللجنة العليا للمصالحة الوطنية وسينضم أعضاء من فريقه إلى الحكومة".

بدوره، أفاد فرايدون خاوزن، المتحدث باسم عبدالله، أن الاتفاق يضمن حصول فريق عبدالله على 50% من المناصب في الحكومة وحكام الولايات.

وأضاف خاوزن "مهمته ضمان مسار للسلام وتحسين الحوكمة وحماية الحقوق واحترام القوانين والقيم"، مشيراً إلى  أن شخصيات سياسية ووطنية تحظى باحترام واسع ستشرف على تطبيق الاتفاق.

وأظهرت صور نشرها قصر الرئاسة، عبدالله وغني، وهما جالسان جنباً إلى جنب في حفل التوقيع بحضور شخصيات أفغانية بارزة بينها الرئيس الأسبق حامد كرزاي.

وفي بيان له، رحّب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، باتفاق تقاسم السلطة، قائلاً "أرحّب بالقرار الذي اتّخذه الزعيمان السياسيان في أفغانستان لحل خلافاتهما والعمل معا لتشكيل حكومة جامعة".

بدوره، رحّب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأحد، باتفاق تقاسم السلطة، وجاء في بيان للمتحدثة باسم وزير الخارجية الأميركية مورغان أورتيغاس أن "الوزير بومبيو هنأ الزعيمين بالتوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة جامعة في أفغانستان"، مضيفةً أن بومبيو "أبدى أسفه لإضاعة الوقت" على مدى أشهر في خلاف أغرق البلاد في أزمة سياسية.