ماذا جاء في رسالة غوتيرش حول الروهينغا؟

الأمين العام للأمم المتحدة يحث بنغلادش على الاهتمام بشؤوم اللاجئين الروهينغا في ظل تفشي فيروس كورونا.

  • ماذا جاء في رسالة غوتيرش حول الروهينغا؟

          شدد غوتيريش على وجوب نقل اللاجئين إلى المخيّمات

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سلطات بنغلادش بنقل مئات اللاجئين من الروهينغا من جزيرة معرّضة للفيضانات إلى مخيّمات اللاجئين.

وأعربت دكا عن خشيتها من نقلهم إلى المخيمات في ظل تفشي وباء كورونا.

وكانت بنغلادش قد أنقذت أكثر من 300 لاجئ ونقلتهم إلى جزيرة بعدما تقطعت بهم السبل في خليج البنغال لأكثر من أسبوعين

وتأتي مناشدة غوتيريش لوزير خارجية بنغلادش أبو الكلام عبد المؤمن في رسالة مفتوحة،  في وقت يزداد القلق بشأن احتمال تفشي الفيروس في المخيّمات الضخمة قرب الحدود مع بورما.
وسجلت إصابة رابعة في المخيمات المكتظة، وفق ما أفاد مسؤولون أمس الأحد. 
وتم إنقاذ أفراد أقلية الروهينغا الذين أشار إليهم غوتيريش مطلع أيار/ مايو في خليج البنغال بعد أن خرجوا من جزيرة بهاشان تشار.

وأفادت دكا أنهم لم يرسلوا إلى المخيّمات في جنوب شرق البلاد إذ تخشى السلطات من احتمال أن يكونوا مصابين بكورونا المستجد. 
وشدد غوتيريش على وجوب نقل اللاجئين البالغ عددهم 308 إلى المخيّمات فور انقضاء مدة الحجر الصحي المفروض عليهم.
ولم تذكر دكا الفترة التي سيقضونها في العزل.

وقال غوتيريش في رسالته لوزير خارجية بنغلادش والمؤرخة الجمعة "بينما قد يتم فرض حجر على الأشخاص الذي أنقذوا في البحر لأسباب تتعلّق بالصحة العامة، يجب كذلك منحهم الحماية التي يستحقونها كلاجئين".
وأضاف "لدي ثقة بأنهم هم أيضا سيستفيدون من الخدمات الإنسانية المقدّمة للروهينغا في بنغلادش وبأنه سيُسمح لهم في نهاية فترة الحجر... بالانضمام إلى عائلاتهم في كوكس بازار".

من جهته، قال مسؤول في البحرية البنغالية التي تتولى رعاية اللاجئين على الجزيرة إنهم "في وضع مريح" وقدمت لهم ملابس جديدة وأطعمة بينها الإفطار الرمضاني. 
وأضاف أن السلطات لا تخشى حصول إعصار في خليج البنغال، إذ تم تحصين جزيرة بهاشان تشار بسدود يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار علاوة على الملاجئ فيها. 
ويعيش نحو مليون من الروهينغا في مخيّمات مكتظة في كوكس بازار. وفر كثيرون من بورما بعد حملة العام 2017 العسكرية.