بعد اتفاق تقاسم السلطة والمصالحة الأفغانية.. تفجير يهز شرق البلاد

المتحدث باسم حاكم ولاية غوني في أفغانستان يقول إن الإرهابيين استخدموا سيارة من نوع "هامفي" في هجومهم، واستهدفوا المديرية الوطنية للأمن في المدينة".

  • بعد اتفاق تقاسم السلطة والمصالحة الأفغانية.. تفجير يهز شرق البلاد
    صورة أرشيفية لتفجير سابق في أفغانستان

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات بجروح اليوم الاثنين بتفجير سيارة مفخخة استهدفت منشأة تابعة لوكالة مخابرات أفغانية في ولاية غزني في شرق أفغانستان، وفق ما أعلن مسؤول.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية وحيد الله جومازاده لوكالة "فرانس برس"  "استخدم الإرهابيون سيارة من نوع هامفي في هجومهم، واستهدفوا المديرية الوطنية للأمن في مدينة غزني"، مضيفاً أن التفجير أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 32 بجروح.

وأكدت وزارة الداخلية في كابول ومسؤولون صحيون في غزني كذلك الهجوم. 

ولم تعلن حتى الساعة أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

بالتزامن، وقّع الرئيس الأفغاني أشرف غني اتفاقاً لتقاسم السلطة مع خصمه عبدالله عبدالله، ينهي خلافاً استمر لشهور زجّ بالبلاد في أزمة سياسية، حيث ينصّ الاتفاق أن يقود عبدالله محادثات السلام مع حركة "طالبان".

وأشار الرئيس غني إلى "يوم تاريخي" لبلاده، وأكد أنه تم التوصل للاتفاق بدون وساطة دولية.

وتواجه أفغانستان سلسلة أزمات بينها التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد وازدياد أعمال العنف التي راح ضحيتها العشرات الأسبوع الماضي.