الاحتلال ينقل الأسير المضرب عن الطعام سامي جنازرة إلى العزل

الأسير سامي جنازرة يشغل أمين سرّ حركة فتح في مخيم الفوار، واُعتقل على الأقل سبع مرات منذ عام 1991م، وخاض إضرابًا عام 2015/ 2016 استمرّ 76 يومًا، كما خاض إضراباً آخر عام 2017 لـ43 يومًا، رفضاً لاعتقاله "الإداري".

  • الاحتلال ينقل الأسير المضرب عن الطعام سامي جنازرة إلى العزل
    إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير المضرب عن الطعام سامي جنازرة إلى العزل

 

يواصل الأسير سامي جنازرة (47 عاما) من الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام، في سجون الاحتلال رفضاً لاستمرار اعتقاله الإداري والتجديد التعسفي له.

وأفاد نادي الأسير أن إدارة معتقل "النقب الصحراوي" اليوم الاثنين، نقلت الأسير سامي جنازرة (47 عاماً) إلى زنازين العزل، حيث يواصل إضرابه عن الطعام منذ ثمانية أيام، رفضاً لاعتقاله الإداري.

وقال نادي الأسير إن إضراب الأسير جنازرة هو الإضراب الثالث له ضد اعتقاله الإداري منذ عام 2016، لافتاً إلى أنه معتقل منذ شهر أيلول/ سبتمبر 2019، وقد صدر بحقه أمّري اعتقال إداري، ومدتهما أربعة شهور.

والأسير جنازرة يشغل أمين سرّ حركة فتح في مخيم الفوار، واُعتقل على الأقل سبع مرات منذ عام 1991م، وخاض إضرابًا عام 2015/ 2016 استمرّ 76 يومًا، كما خاض إضراباً آخر عام 2017 لـ43 يومًا، رفضاً لاعتقاله "الإداري".

وللأسير  ثلاثة أطفال فراس (16 عاماً)، محمود درويش (12 عامًا)، وماريا (8 سنوات)، وهو في انتظار مولوده الرابع، وكان على أمل بالحرية القريبة وأن يحضر ولادة زوجته، خاصة أنه لم يحضر ولادة اثنين من أطفاله حين غيبه الأسر.

  نشير إلى أن عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية شهر نيسان/ أبريل 2020، بلّغ (375) أمر اعتقال إداري بين أوامر جديدة، وأوامر تجديد.