الكرملين: بوتين وإردوغان ناقشا هاتفياً الوضع في سوريا وليبيا

الكرملين يعلن أن الرئيسين بوتين وإردوغان ناقشا اليوم هاتفياً الوضع في سوريا وليبيا، وتناولا تكثيف الجهود لتنفيذ الاتفاقات الروسية والتركية في إدلب، وضرورة استئناف الحوار بين الليبين على أساس قرارات مؤتمر برلين الدولي.

  • الكرملين: بوتين وإردوغان ناقشا هاتفياً الوضع في سوريا وليبيا
    بوتين وإردوغان ناقشا زيادة التعاون في سبيل مكافحة فيروس كورونا

أفاد المكتب الإعلامي للرئاسة الروسية "الكرملين"، في بيان له اليوم الإثنين بأن محادثة هاتفية جرت بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، ناقشا فيها الوضع في سوريا.

وأشار الكرملين إلى أنه "تمّ التعبير عن مزاج عام لتكثيف الجهود المشتركة لتنفيذ الاتفاقات الروسية التركية في إدلب، بما في ذلك البروتوكول الإضافي لمذكرة سوتشي المؤرخ بـ17 أيلول/ سبتمبر 2018، والذي تمّ تبنيه في موسكو في 5 آذار/ مارس الماضي.

وضاعف الجيشان الروسي والتركي منطقة دورياتهما في سوريا مطلع الشهر الجاري. وقال المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا إن الدورية الثامنة نفذّها الجيش الروسي والجيش التركي في الجزء المهم استراتيجياً على طريق M-4 في إدلب، التي تربط مدينتي حلب واللاذقية.

وأضاف أن رئيسي البلدين، تناولا أيضاً الوضع في ليبيا وأعربا عن قلقهما بشأن تصاعد الاشتباكات في هذا البلد".

ولوحظ ضرورة استئناف مبكر لهدنة غير محددة وحوار بين الليبيين على أساس قرارات مؤتمر برلين الدولي في 19 كانون الثاني/ يناير من هذا العام، والتي وافق عليها مجلس الأمن الدولي بقرار رقم 2510".

ووفقاً للكرملين، فقد تمّ مناقشة زيادة التعاون في سبيل مكافحة فيروس كورونا التاجي "كوفيد-19"، بالاضافة للجوانب ذات الصلة بتنمية التجارة الثنائية والتعاون الاقتصادي.

ويذكر أن رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج بحث هاتفياً مع إردوغان اليوم الخطوات التنفيذية لمذكرتي التفاهم حول التعاون الأمني والعسكري بين البلدين.

يذكر أن حكومتي البلدين وقعتا مذكرتي تفاهم، الأولى حول التعاون الأمني والعسكر، والثانية حول السيادة على المناطق البحرية، والتي "تهدف لحماية حقوق البلدين وفق القانون الدولي".