غوتيريش: العالم يدفع ثمناً باهظاً لتباين استراتيجيات الدول في مكافحة كورونا

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يقول إنّ العديد من الدول تجاهلت توصيات منظمة الصحة العالمية وأنه نتيجة لذلك ينتقل كورونا الآن إلى بلدان الجنوب. ويؤكد أنّ "حماية البلدان النامية ليست مسألة عمل خيري، بل قضية مصلحة مشتركة".

  • غوتيريش: العالم يدفع ثمناً باهظاً لتباين استراتيجيات الدول في مكافحة كورونا
    غوتيريش خلال الاجتماع السنوي في منظمة الصحة العالمية عبر الفيديو في 18 أيار/ مايو (أ ف ب)

انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الإثنين، الدول التي "تجاهلت توصيات" منظمة الصحة العالمية بشأن الاستجابة لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". 

واعتبر غوتيريش خلال الاجتماع السنوي في دورته الـ73، لـ194 دولة عضو في منظمة الصحة العالمية عبر الفيديو، أنّ العالم يدفع اليوم "ثمناً باهظاً" لتباين الاستراتيجيات.

وقال "شهدنا تعبيراَ عن التضامن لكن دون كثير من الوحدة في استجابتنا لـ"كوفيد-19"، حيث اتّبعت الدول استراتيجيات متباينة ومتعارضة أحياناً، وندفع جميعنا ثمناً باهظا".

غوتيرتش أضاف أنّ العديد من الدول تجاهلت توصيات منظمة الصحة العالمية، وأنه نتيجة لذلك انتشر الفيروس في جميع أنحاء العالم "وينتقل الآن إلى بلدان الجنوب حيث يمكن أن يحدث  آثار أكثر ضرراً".

وتابع "نواجه مخاطر ذروة جديدة وموجات جديدة" دون ذكر اسم الدول المعنية.

وفي انتقاد لتعليق المخصصات الأميركية لمنظمة الصحة العالمية، قال غوتيريش "لا يمكن الاستغناء عن منظمة الصحة العالمية. إنها تحتاج إلى موارد متزايدة، ولا سيما لتقديم الدعم للبلدان النامية، وهو ما يجب أن يكون مصدر قلقنا الأكبر".

عليه، أكد أن "حماية البلدان النامية ليست مسألة عمل خيري أو سخاء، بل قضية مصلحة مشتركة. ولا يمكن لبلدان الشمال التغلب على كورونا ما لم تحتويه بلدان الجنوب في نفس الوقت".

يشار إلى أنّ فيروس كورونا أودى بحياة 313 ألفاً و611 شخصاً على الأقل حول العالم منذ ظهر في الصين في كانون الأوّل/ ديسمبر.

كما لم تحسم منظمة الصحة العالمية مسألة مدى نفع العزل، لكنها أوصت بفحص وعزل ومعالجة جميع الحالات المشتبه فيها بشكل منهجي.

ودعت إلى احترام وتنفيذ إجراءات التباعد الإجتماعي للحد من انتشار الفيروس، بغض النظر عن انتشار الوباء في كل دولة.