نتنياهو يطلب إعفاءً من حضور محاكمته بتهم فساد الأحد

محامو رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقدمون طلب إعفاء من حضوره جلسة محاكمته في 3 تهم فساد الأحد المقبل، بينما تؤكد وزارة العدل الإسرائيلية أنّ "أحكام القضاء تفرض عليه المثول أمام المحكمة".

  • نتنياهو يطلب إعفاءً من حضور محاكمته بتهم فساد الأحد
    رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الكنيست يوم 17 أيار/مايو الجاري (أ.ف.ب)

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسمياً اليوم الثلاثاء، إعفاءً لكي لا يمثل أمام المحكمة التي تبدأ الأحد محاكمته في تهم فساد، رغم تشديد وزارة العدل الإسرائيليّة على حضوره.

محاكمة نتنياهو ستبدأ في المحكمة المركزية في شارع صلاح الدين في القدس المحتلة الأحد المقبل، بثلاث تهم فساد، حيث كان الموعد مقرراً في 17 آذار/مارس الماضي، لكنه أرجىء بسبب المخاوف المرتبطة بانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

محامو نتنياهو قدموا مساء اليوم الثلاثاء، طلب إعفاء من حضور الجلسة أمام المحكمة، معتبرين أنّ الجلسة "مخصصة لتلاوة نص الاتهام وتفاصيله معروفة جيداً من موكلنا".

الطلب قُدم رغم أنّ وزارة العدل الإسرائيلية طلبت في وقت سابق اليوم حضوره، مؤكدةً أن "أحكام القضاء تفرض على نتنياهو المثول أمام المحكمة، في محاكمته بتهم الفساد الأسبوع المقبل".

البيان أوضح أن الوزارة "لا ترى سبباً لحرف المحكمة عن قراراتها بشأن حضور المتهمين في افتتاح محاكمتهم"، مشيرةً إلى "أهمية مظاهر العدالة وثقة الجمهور العامة للبتّ في قضية تعود إلى شخصية رفيعة المستوى".

لكن محامو نتانياهو اعتبروا أن "رد فعل النيابة لا أساس له ويأتي ليخدم مصالح حملة إعلامية تهدف إلى تقديم نتانياهو في صف المتهمين".

وزارة العدل ردت على طلب المحامين، مؤكدةً في بيان لها أن "وجود المتهم خلال تلاوة الاتهامات بحقه مهم لإعلان العملية القضائية"، مذكرةً بأنّ المحكمة سبق أن اعتبرت حضور نتنياهو الأحد إلزامي.

وفي بيان آخر، أسفت الوزارة لكون محاميّ نتانياهو "شاركوا في هجوم شرس على زملائهم الذين يمثلون الجهة الاتهامية وحاولوا أن ينسبوا إلى النيابة نيات لا تمتّ بصلة الى القانون".

ورغم طلب وزارة العدل الإسرائيلية، فإن قضاة محكمة القدس المحتلة، هم من يقررون في مسألة حضور نتانياهو من عدمها، عند افتتاح محكمته الأحد المقبل.

يذكر أنّ المدعي العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت، وجّه تهم الفساد والاحتيال وإساءة الأمانة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في 3 قضايا.

نتانياهو (70 عاماً) هو أول رئيس وزراء إسرائيلي يخضع للمحاكمة وهو لا يزال في السلطة، وهو متهم بالفساد واختلاس أموال وخيانة الثقة، بينما ينفي التهم ويقول إنه "ضحية حملة ذات دوافع سياسية".