مقتل 12 جندياً بالنيجر و7 بينهم جنديان في بوركينا فاسو بهجمات مسلحة

جيش النيجر يعلن مقتل 12 من جنوده وإصابة 10 آخرين بجروح في هجوم شنّه "إرهابيون من بوكو حرام" على مركز عسكري جنوب شرق البلاد. وفي بوركينا فاسو، قتل 7 أشخاص، بينهم جنديان، بهجوم مسلّح استهدف دورية عسكرية شمال البلاد.

  • مقتل 12 جندياً بالنيجر و7 بينهم جنديان في بوركينا فاسو بهجمات مسلحة
    دورية عسكرية قرب مخيم غوديبو للاجئين في بوركينا فاسو في 3 شباط/فبراير 2020 (ا ف ب)

أعلن جيش النيجر مقتل 12 من جنوده وإصابة 10 آخرين بجروح في هجوم شنّه ليل الإثنين-الثلاثاء "إرهابيون من بوكو حرام" على مركز بلابرين العسكري في جنوب شرق البلاد.

وقالت وزارة الدفاع في بيان تلي عبر الإذاعة الرسمية مساء الثلاثاء إنّ القوات المسلّحة أطلقت عقب الهجوم عملية لتعقّب المهاجمين تمكّنت خلالها من قتل 7  "إرهابيين".

وأضاف البيان أنّ "الحصيلة المؤقّتة هي على النحو الآتي: في صفوفنا، قتل 12 جندياً، وأصيب عشرة آخرون، وتمّ إحراق أعتدة أو سرقتها. وفي صفوف العدو، مكّنت المطاردة التي شنّها عناصر القوات المسلّحة النيجرية في نغويغمي من تحييد (قتل) سبعة إرهابيين واسترجاع العتاد المسروق".

وأكّد البيان أنّ جنوداً اعتبروا إثر الهجوم في عداد المفقودين "عادوا جميعاً إلى ثكنتهم"، من دون أن يحدّد عددهم. وأضاف أنّ هناك "عمليات تمشيط تجري حالياً للقبض على المهاجمين أو تحييدهم".

أما في بوركينا فاسو، فقتل سبعة أشخاص، بينهم جنديان، بهجوم مسلّح استهدف دورية عسكرية شمال البلاد، ورجحت مصادر أمنية أن تكون جماعة متشدِدة قد نفذته، موضحة أن "وحدة من المفرزة العسكرية لمنطقة بان (مقاطعة لوروم) تعرّضت لهجوم أثناء تسييرها دورية في هذه المنطقة".

ومنذ كانون الأول/ديسمبر 2019، يلجأ الجيش إلى تجنيد متطوعين للدفاع عن الوطن، لمؤازرته في مهام المراقبة والحماية والتبليغ في مناطق سكنهم.

ويخضع هؤلاء لتدريب عسكري مدّته 14 يوماً ينصرفون بعدها لأداء مهامهم.

وفي 11 أيار/مايو الجاري، قتل ثمانية جنود في هجوم شنّه جهاديون في شمال بوركينا فاسو قرب الحدود مع النيجر.

وتشهد بوركينا فاسو هجمات جهادية متكررة. وأدّت هذه الهجمات والنزاعات إلى مقتل أكثر من 850 شخصاً منذ 2015، وأجبرت نحو 840,000 شخص على الفرار من ديارهم.