الأسير وسام راضي يدخل عامه الـ16 في سجون الاحتلال

الأسير وسام راضي يدخل عامة السادس عشر في السجون الاسرائيلية بعد الحكم عليه بالمؤبد عام 2005، بتهمة قتل جنديين صهيونيين في رام الله إبان انتفاضة الأقصى.

  • الأسير وسام راضي يدخل عامه الـ16 في سجون الاحتلال
    الأسير راضي اعتقل عام 2015 بتهمة قتل جنديين صهيونيين في رام الله 

يدخل الأسير وسام راضي (45 عاماً)، اليوم الأربعاء، من مخيم النصيرات وسط قطاع عزة، عامه السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير راضي في 20 أيار/ مايو عام 2005، بتهمة قتل جنديين صهيونيين في رام الله، وإلقائهم من نافذة سجن الشرطة، إبان انتفاضة الاقصى. وأصدرت بحقه حكماً بالسجن المؤبد، وقد أمضى منها حتى الآن 15 عاماً.

وقد توفيت والدة الأسير راضي عام 2015 ولم تره مطلقاً منذ أسره عام 2005.

هذا وأعلن مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الاحتلال لا يزال يحتجز جثمان الشهيد المقدسي عزيز موسى عويسات، من جبل المكبر في القدس منذ استشهاده في مثل هذا اليوم قبل عامين.

وأوضح رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز بأن الأسير عويسات تعرض لعملية اغتيال واضحة في سجن إيشل، حيث قام عدد كبير من عناصر الوحدات الخاصة التابعة لإدارة السجون بالإعتداء عليه بالهراوات ولأكثر من مرة. ودخل في غيبوبة حادة وتم نقله إلى مستشفى الرملة.