معارك عنيفة بين قوات حكومة صنعاء وقوات هادي في مأرب والجوف

احتدام المواجهات العنيفة في مختلف المحافظات اليمنية، وتجدد القصف المدفعي المتبادل بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً وقوات الرئيس هادي شرقي مديرية زُنْجُبار.

  • معارك عنيفة بين قوات حكومة صنعاء وقوات هادي في مأرب والجوف
    المعارك العنيفة تحتدم في محافظتي مأرب والجوف

أفاد مراسل الميادين في اليمن بأن معارك عنيفة تدور بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات الرئيس عبدربه منصور هادي من جهة أخرى في مناطق الجدافر وعَدْوان الواقعتين بين مديرية رغوان شمالي محافظة مأرب، وجنوب مديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف شرق اليمن، تتزامن مع عشرات الغارات الجوية لطائرات التحالف السعودي، التي تركزت على معسكر اللبنات في الأطراف الجنوبية الشرقية لمديرية الحزم ومنطقتي الخَسف والنُّدور شرقي المديرية نفسها. 

كما تحتدم المواجهات على أشدها بمختلف أنواع الأسلحة بين الطرفين في منطقة الجَفْرَة بمديرية مجزر شمالي غرب محافظة مأرب، حيث قصفت طائرات التحالف بسلسلة غارات جوية لمنع تقدم الجيش واللجان في المنطقة نفسها والتي تضم معسكر طارق بن زياد أحد أهم القواعد العسكرية لقوات الرئيس هادي في المديرية.

واستهدفت الغارات أيضاً منطقة نَجْد العَتَق الممتدة بين مديرية مَدْغِل الجِدْعان في مأرب ومديرية نهم عند الريف الشمالي الشرقي للعاصمة اليمنية صنعاء، ومديرية حَرَض الحدودية في محافظة حَجَّة شمال غرب اليمن. 

في غضون ذلك، كثفت قوات التحالف السعودي قصفها الصاروخي والمدفعي على مناطق زراعية وسكنية في مديرية رازِح الحدودية مع جيزان السعودية غربي محافظة صعدة شمال البلاد. 

وفي محافظة الحُدَيْدة الساحلية غرباً ، أكد مصدر عسكري في حكومة صنعاء رصد عشرات الخروقات الجديدة لقوات التحالف في جبهات المحافظة خلال الـ24 ساعة الماضية، المصدر أوضح بأن القوات المتعددة للتحالف  قصفت مواقع الجيش واللجان بـ228 قذيفة مدفعية بالتوازي مع تحليق طائرتين حربيتين في أجواء المحافظة واستحداث تحصينات قتالية في منطقتي الجَبْلِيَة وكيلو16 جنوب وشرق المحافظة. 

إلى ذلك، تجدد القصف المدفعي المتبادل بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً وقوات الرئيس هادي في منطقتي الشيخ سالم وقرن الكلاسي شرقي مديرية زُنْجُبار عاصمة محافظة أبين جنوب اليمن. ويجري ذلك في ظل دفع الجانبين بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى المحافظة الساحلية على البحر العربي والممتدة بين محافظتي شبوة وعدن. 

ومنذ إعلان التحالف السعودي الوقف الأحادي الجانب لوقف إطلاق النار في اليمن في 9 نيسان/ إبريل الماضي كثّفت طائراته الحربية الغارات الجوية التي بلغت أكثر من 1340غارة على محافظات مأرب وصعدة والجوف والبيضاء وحجة. ويزعم التحالف أنه "ملتزم بوقف إطلاق النار ودعم جهود المبعوث والأممي إلى اليمن ويطبق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس".