رواية أحد الناجين من تحطم الطائرة الباكستانية

أحد الناجين من حادث تحطم الطائرة الباكستانية يصف هروبه من الطائرة المحترقة بعد أن سقطت خلال محاولة ثانية لهبوطها.

  • رواية أحد الناجين من تحطم الطائرة الباكستانية
    الناجي من الطائرة الباكستانية

وصف أحد الناجين من حادث تحطم الطائرة الباكستانية هروبه من الطائرة المحترقة بعد أن سقطت خلال محاولة ثانية لهبوطها.

وفي السياق، قال المهندس محمد زبير الذي فقد وعيه إثر تحطم الطائرة لموقع "Geo News"  "كل ما استطعت رؤيته هو الدخان والنار".

"كنت أسمع الصراخ من جميع الاتجاهات، من الاطفال والكبار، مضيفاً " كل ما استطعت رؤيته هو النار، ولم أستطع رؤية أي شخص، فقط سمعت صراخهم"، بحسب تعبيره.

وتابع الناجي "فككت حزام المقعد ورأيت بعض الضوء، واتجهت نحوه. وكان علي أن أقفز حوالى 10 أقدام (3.5 متر تقريباً) للوصول إلى منطقة آمنة".

وأصيب زبير بجروح طفيفة كما أشار إلى أن الطائرة سقطت بعد 10-15 دقيقة من أول محاولة هبوط ولم يكن الركاب على يقين أن الطائرة على وشك التحطم.

في وقت سابق، تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية، من طراز إيرباص "A - 320" بالقرب من مطار كراتشي تحمل على متنها 91 راكباً، ما أسفر عن وفاة جميع الركاب باستئناء إثنين.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أنه كان يوجد 107 أشخاص على متن الطائرة، بمن فيهم أفراد الطاقم. ووصلت الشرطة وسيارات الإسعاف وخدمات الطوارئ إلى مكان الحادث.