قوات الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين في الضفة والقدس

تواصل قوات الاحتلال الاسرائيليّ اعتداءاتها بحقِ الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

  • قوات الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين في الضفة والقدس
    قوات الاحتلال منعت حراس المسجد الأقصى من الدخول إليه

 اعتدت قوات الاحتلال مساء أمس الجمعة  بالضرب المبرحِ  على مجموعة من المصلين الفلسطينيين قرب أبواب المسجد الأقصى، وتحديداً باب الأسباط.

وقد حاولت شرطة الاحتلال اعتقال أحد المصلين  لكنّ الشبّان الذين كانوا حوله تمكّنوا من تخليصه.

وقالت وكالات فلسطينية ”إن عناصر من شرطة الاحتلال اعتدت على مجموعة من المصلين ممن كانوا يؤدون صلاة التراويح خارج “باب الأسباط”، بالضّرب المُبرح من خلال الدّفع وبأعقاب البنادق.

وكان مقدسيون توافدوا منذ ساعات الصباح، إلى أقرب النقاط إلى المسجد الأقصى، من أجل أداء صلاة الجمعة فيه، في ظل استمرار إغلاقه، لمنع الاحتلال من فرض مزيد من السيطرة على المكان، وسط دعوات لفتحه.

فيما، منعت قوات الاحتلال حراس المسجد الأقصى من الدخول إليه، وتجمع المصلون على أبواب حطة وفيصل والأسباط، وسط تواجد كثيف لعناصر الاحتلال. لمنع الاقتراب من المسجد أو الدخول إلى الساحات.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال تحاول استفزاز المصلين يومياً من خلال تواجدها في محيط صلواتهم التي يؤدونها عند أبواب المسجد الأقصى، بسبب إغلاقه بشكل كامل أمامهم ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

وكان مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني قد أعلن أمس أن المسجد الأقصى لن يُفتح بعد عيد الفطر مباشرة، وإنما بعد مرور الأسبوع الأول من العيد، دون تحديد موعد محدّد.

 

وفي السياق، أعادت شرطة الاحتلال اعتقال الأسير المحرر الناشط نهاد زغير بعدما أُفرج عنه من سجون الاحتلال قبل نحو أسبوعين.

وأنهى زغيّر فترة إبعاده عن القدس ليدفعه شوقه إلى الصلاة قرب أبواب المسجد  الأقصى المغلقة فجر الجمعة، إلّا أن عناصر من شرطة الاحتلال لم تسمح له بذلك واعتقلته، كما مددت اعتقاله حتى الأحد القادم.