أول حدث بعد "غيابه".. كيم يناقش تعزيز الردع النووي

زعيم كوريا الشمالية يعقد اجتماعاً للجنة العسكرية المركزية، تمت خلاله مناقشة السياسات الجديدة لتعزيز الردع النووي للبلاد، واتخاذ إجراءات حاسمة لزيادة قدرة نيران المدفعية بصورة كبيرة.

  • أول حدث بعد "غيابه".. كيم يناقش تعزيز الردع النووي
    اتخذت في الاجتماع إجراءات حاسمة لزيادة قدرة نيران المدفعية بصورة كبيرة

ذكرت وكالة "يونهاب" الرسمية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ترأس اجتماعاً للجنة العسكرية المركزية، تمت خلاله مناقشة "السياسات الجديدة لتعزيز الردع النووي للبلاد".

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، أنه تمّ كذلك في الاجتماع الموسع للجنة العسكرية المركزية في حزب العمال الحاكم، "بحث خطوات عسكرية مهمة، وإجراءات تنظيمية وسياسية، لتعزيز القوات المسلحة".

وقالت إنه "تمّ اتخاذ سياسات جديدة لتعزيز الردع النووي للبلاد في الاجتماع، وتمّ وضع القوات المسلحة الاستراتيجية في حالة التأهب القصوى، بما يتماشى مع المتطلبات العامة لبناء وتطوير القوات المسلحة في البلاد".

وأضافت:"اتخذت في الاجتماع إجراءات حاسمة لزيادة قدرة نيران المدفعية بصورة كبيرة".

وكالة "يونهاب" ذكرت أن الزعيم كيم، شدد على أهمية "تحقيق القيادة الأحادية للحزب" على الجيش، وحدد "القضايا الرئيسية التي يتعين الحفاظ عليها للاستمرار في الأداء العسكري والسياسي للقوات المسلحة".

وأشارت إلى أنه، تمّ خلال الاجتماع انتخاب ري بيونغ تشول، المعروف بدوره في تطوير الأسلحة نائبا لرئيس اللجنة العسكرية المركزية.

ويعد الاجتماع أول حدث عام يشارك فيه الزعيم كيم منذ أن زار مصنعاً محلياً للأسمدة في 1 ايار/ مايو الجاري، بعد أن أنهى تغيّبه لمدة 20 يوماً عن المشهد العام، ما أثار سلسلة من التكهنات بشأن صحته آنذاك.

وبعد تكهنات بشأن صحته أكد المستشار الخاص للأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي أن الزعيم الكوري الشمالي على قيد الحياة وصحته جيدة.