الحوثي: المبادرة الأميركية لإصلاح الناقلة النفطية "صافر" أكبر عملية تضليلية

عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي يقول إن التحالف السعودي لا يزال يمارس عمليات تصعيد في ظل إعلانه وقف إطلاق النار.

  • الحوثي: المبادرة الأميركية لإصلاح الناقلة النفطية "صافر" أكبر عملية تضليلية
    الحوثي: دعوة الخارجية الأميركية لأنصار الله من أجل الحفاظ على الناقلة صافر أكبر عملية تضليلية.

قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي إنه "‌‌‌‏لم نجد منذ إعلان التحالف ما أسماه تمديد وقف إطلاق النار إلا تصعيداً ميدانياً وغارات مستمرة وإعاقة لدخول السفن النفطية". 

وأضاف في تغريدة له على "تويتر" متسائلاً "هل يعلم مدعو إيقاف إطلاق النار هذا، أم أن العزل الصحي الاحترازي من كوفيد 19 أفقدهم التواصل والاطلاع على مجريات الأحداث؟".

الحوثي وصف دعوة وجهتها الخارجية الأميركية، لأنصار الله من أجل "الحفاظ على ناقلة نفط متهالكة" قرب أحد موانئ محافظة الحديدة غرب اليمن، بأنها "أكبر عملية تضليلية".

وقال الحوثي في تغريدة أخرى على "تويتر" إن "أكبر عملية تضليلية في عالم السياسة اليوم دعوة الخارجية الأميركية للحفاظ على (صافر) حفاظاً على الأسماك اليمنية".

وأضاف أن تلك الدعوة "بينما ترامب أصدر قرار الفيتو ضد إيقاف قتل الإنسان اليمني، وآخر مجزرة ارتكبت بالسلاح الأميركي اليوم في مران".

وكانت السفارة الأميركية لدى اليمن، دعت، السبت، في تغريدة على "تويتر"، أنصار الله، إلى "السماح بإجراء فحص وإصلاح دوليين للناقلة (صافر) قبل فوات الأوان".

وقالت إن "حالة ناقلة تخزين النفط التي يسيطر عليها الحوثيون آخذةٌ في التدهور، وقد يُحدثُ ذلك تسرباً كارثياً في البحر الأحمر".

وحملت السفارة، "أنصار الله" مسؤولية "منع السماح لخبراء دوليين ولسنوات من تقييم حالة الناقلة".