العميد جواني: وجود أميركا في المنطقة شارف على النهاية

مساعد الشؤون السياسية في حرس الثورة الإيرانية يقول إن المناورات الأميركية في الخليج، تهدف لإبقاء القوات العسكرية مدة أطول في المنطقة، لكن رغم ذلك فإن الوجود الأميركي "شارف على الانتهاء".

  • العميد جواني: وجود أميركا في المنطقة شارف على النهاية
    العميد يدالله جواني: العامل الرئيس للفوضى في المنطقة هو تواجد الأميركيين

أكد مساعد الشؤون السياسية في حرس الثورة الإيرانية العميد يدالله جواني، أن الوجود الأميركي في المنطقة "شارف على الانتهاء"، معلناً أن أميركا "لم تعد تمتلك القوة التي كانت تمتلكها في السابق، وهي غير قادرة على تحقيق ما تريده".

وقال العميد جواني لوكالة "تسنيم" الإيرانية، إن "ما يطرحه الأميركيون، تحت مسمى مناورات من أجل تعزيز أمن منطقة الخليج ومساعدة حلفائهم، في الواقع هي محاولات يبذلونها لتعزيز تواجدهم في المنطقة".

وأضاف أنه إذا ظن الأميركيون "أنهم من خلال هذا النوع من المناورات يمكنهم التأثير على قوة إيران، فمن المؤكد أنهم ما زالوا يرتكبون نفس الأخطاء الحسابية التي ارتكبوها سابقاً".

وتابع: "يبدو أن مرحلة تواجد الأميركيين في المنطقة شارفت على النهاية، وإجراء مثل هذه من المناورات لا يمكن أن يثبت استمرار وجودهم في المنطقة".

ولفت مساعد الشؤون السياسية في حرس الثورة، إلى أن "العامل الرئيس للفوضى في المنطقة هو تواجد الأميركيين"، لأنهم "ساعدوا طيلة العقود الماضية، في زعزعة الاستقرار وكانوا وراء بعض الحروب".