أزمة كورونا تنذر بمستقبل "هشّ" لحقوق الأطفال حول العالم

بيان لمنظمة "كيدز رايتس" الحقوقية يحذر من أنّ إغلاق المدارس على وجه الخصوص في ظل أزمة كورونا، جعل الأطفال في موقف "هشّ للغاية"، ولا سيّما أنّ كثيرين منهم اضطروا إلى الانخراط في سوق العمل أو دُفعوا إلى الزواج.

  • أزمة كورونا تنذر بمستقبل "هشّ" لحقوق الأطفال حول العالم
    بيان المنظمة: أزمة كورونا تلغي سنوات من التقدّم المحرز على صعيد رفاه الطفل (بنغلادش/ أسوشيتد برس)

حذّرت منظّمة غير حكومية مقرّها في أمستردام، اليوم الثلاثاء، من أنّ حقوق الأطفال حول العالم "تأثّرت بشدّة" جرّاء أزمة كوفيد-19، مشيرة إلى أنّ التداعيات الاقتصادية لهذه الأزمة عرّضت أعداداً متزايدة من الأطفال لمخاطر العمالة والزواج القسري.

وقالت منظمة "كيدز رايتس" (حقوق الأطفال) في بيان إنّ التداعيات الاقتصادية للجائحة، والإجراءات التي اتّخذتها الحكومات للحدّ من تفشّي فيروس كورونا المستجدّ، "كان لها أثر كارثي في العديد من الأطفال".

ونقل البيان عن مؤسّس المنظمة ورئيسها مارك دويار قوله إنّ "هذه الأزمة تلغي سنوات من التقدّم المحرز على صعيد رفاه الطفل". 

وحذّر البيان من أنّ إغلاق المدارس على وجه الخصوص جعل الأطفال في موقف "هشّ للغاية"، ولا سيّما أنّ كثيرين منهم اضطروا إلى الانخراط في سوق العمل أو دُفعوا إلى الزواج.

كما أعربت المنظّمة في بيانها عن أسفها لأنّ الضغط الناجم عن أزمة كوفيد-19 على أنظمة الرعاية الصحية أنهى أيضاً بعض برامج التحصين ضدّ أمراض مثل شلل الأطفال والحصبة، وهو أمر "سيؤدّي إلى ارتفاع معدّل وفيات الأطفال وتسجيل مئات آلاف الوفيات الإضافية".

ووفقاً لتقديرات المنظّمة غير الحكومية، فإنّ تعليق حملات التطعيم ضد الحصبة في 23 دولة على الأقلّ، أثّر حتّى اليوم في أكثر من 78 مليون طفل ممن يبلغون 9 سنوات وما دون.

وقال دويار في البيان إنّ إيلاء اهتمام خاص بحقوق الأطفال "هو بالتالي أكثر ضرورة من أي وقت مضى".

وأصدرت المنظّمة بيانها بمناسبة صدور مؤشّرها السنوي لحقوق الأطفال حول العالم، الذي يرصد، استناداً إلى بيانات الأمم المتّحدة، أوضاع حقوق الأطفال في 182 دولة، ومدى احترام كلّ منها لهذه الحقوق.

وفي مؤشر المنظّمة لحقوق الأطفال للعام 2020، حلّت آيسلندا في المرتبة الأولى، تليها سويسرا وفنلندا، في حين حلّ في المركز الأخير كلّ من تشاد وأفغانستان وسيراليون.