السيد نصر الله: الحرب الكبرى إذا وقعت ستكون نتيجتها زوال "إسرائيل"

أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله يقول عبر إذاعة النور إن "المقاومة لديها اليوم قدرات عسكرية لم تكن موجودة قبل العام 2006 ولديها تطور في حرب الأدمغة وفي الخطط والبرامج والكم"، ويؤكد أن "القيادات الرئيسية الاسرائيلية والإعلام الإسرائيلي إلى الآن يتحدثون عن خطاب بيت العنكبوت"، ويشير إلى أن هناك فكرة لدى القيادة السورية بأنه ليس من مصلحة سوريا أن تًستدرج إلى حرب مع إسرائيل اليوم.

  • السيد نصر الله: الحرب الكبرى إذا وقعت ستكون نتيجتها زوال "إسرائيل"
    أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في مقابلة عبر إذاعة النور في الذكرى الـ20 لعيد المقاومة والتحرير

قال أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، إن "الروح التي انتصرت على العدو ما زالت موجودة وثقتنا كبيرة جداً بالمقاومين، وببيئة المقاومة".

وأكد  السيد نصرالله في مقابلة عبر إذاعة النور في الذكرى الـ20 لعيد المقاومة والتحرير، أن "الظروف الصعبة التي تحملتها المقاومة لم تكن على المقاومين فقط بل أيضاً على بيئة المقاومة"، مشيراً إلى أنه "رغم كل محاولات سلخ المقاومة عن بيئتها سيبقى الجانب الروحي في صلب ماهية المقاومة، والعامل الأول في أصل المقاومة هو الحفاظ على روحها بكل أصالتها وقوتها".

وأضاف السيد نصرالله أن "وزير الحرب الإسرائيلي اليوم لديه تجربة كبيرة من الخيبة في جنوب لبنان خلال فترة الاحتلال، وعبارة إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت جاءت في وقتها تزامناً مع هزيمة الجيش الإسرائيلي،".

وتابع: "القيادات الرئيسية الاسرائيلية اليوم عاشت التجربة والإعلام الإسرائيلي إلى الآن يتحدث عن خطاب بيت العنكبوت"، لافتاً إلى أن "الانسحاب الإسرائيلي عام 1985 نحو الشريط الحدودي المحتل لم يكن منّة من إسرائيل".

وشدد السيد نصرالله على أن "الردع الموجود ضد العدو هو نتيجة المعطيات الواقعية وليس نتيجة خطابات"، معتبراً أنه "منذ عام 1982 كانت المقاومة ترى ما جرى عام 2000 من بداياتها المتواضعة، وأداء المقاومة عام 2000 جنّب لبنان حرباً أهلية طائفية خطط الإسرائيلي لإشعالها". 

كما شدّد على أن المقاومة "لديها اليوم قدرات عسكرية لم تكن موجودة قبل العام 2006 ولديها تطور في حرب الأدمغة وفي الخطط والبرامج والكم"، مؤكداً أن "إسرائيل تعرف وتقول إن المقاومة ازدادت قوة باضعاف مضاعفة".

السيد نصرالله لفت إلى أنّ "ما حصل من 1982 شارك فيه مجموعة كبيرة، واللائحة طويلة، الأحزاب الوطنية والحركات وكل من شارك في المقاومة في السنوات الأولى، وإنهيار جيش لحد كان مفاجئة لجيش العدو".

وقال "بالنسبة لي فإن مشهد الصهاينة وهم يعودون إلى البلاد التي أتوا منها هو مشهد قطعي". 

  • السيد نصر الله: المقاومة لديها قدرات عسكرية لم تكن موجودة قبل العام 2006

وأشار إلى أن "إسرائيل قبل الـ 2000 ليس كما بعد 2000 وهذا باعترافهم أيضاً، وستُقهر في أي معركة مقبلة إن شاء الله، وعندما يضعف العامل الخارجي الذي تستند عليه إسرائيل فهي ستنهار"، معتبراً أن "حضور أميركا المباشر إلى المنطقة هو تعبير عن ضعف حلفائها وهو مؤشر قوة لمحور المقاومة".

وفي سياق آخر، قال السيد نصر الله متوجهاً للأردنيين إن "إسرائيل كانت تتآمر على الأردن عام 1982 واليوم تتآمر عبر صفقة القرن، وما زال مشروع الوطن البديل للفلسطينيين في الأردن قائماً لدى إسرائيل التي لا يهمها إلا مصلحتها، والمشروع الحقيقي بالنسبة لها هو كل فلسطين بما فيها الضفة".

وأكد أن "الكيان الإسرائيلي هو كيان عنصري، هو ليس دولة دينية هو دولة عنصرية وتتصرف بشكل عنصري".
 
السيد نصر الله شدّد على أن "مستوى التأييد لخيار المقاومة لدى الشعب الفلسطيني هو أعلى من أي وقت مضى"، معتبراً أن "قوة المقاومة اليوم في فلسطين المحتلة عنصر قوة استراتيجي في صالح محور المقاومة".

وقال إن "المقاومة والعدو يملكان القدرة على المبادرة لكن نتيجة التوازن بينهما يحسبان كل الحسابات، وإسرائيل تعرف أن أي قصف للبنان لا يمكن أن يمر من دون رد وهذه قاعدة من قواعد الاشتباك، والإنجاز اللبناني بعد التحرير هو الحماية والردع وهذا موجود باعتراف العدو". 

  • السيد نصر الله: إسرائيل تعرف أن أي قصف للبنان لا يمكن أن يمر من دون رد وهذه قاعدة من قواعد الاشتباك

السيد نصر الله: المعادلة اليوم هي أننا نرد على العدو إذا قتل أيًّا منا في أي مكان

وحول سوريا، قال السيد نصر الله إن "هناك فصائل في المعارضة السورية كانت على اتصال مع إسرائيل وتتلقى منها الدعم على مختلف المستويات، وذهاب إسرائيل إلى المعركة في سوريا دليل على انتصار محور المقاومة"، مؤكداً أن "رهان إسرائيل على الجماعات المسلحة سقط ولذلك تدخلت مباشرة في سوريا".

وشدد الأمين العام لحزب الله على أن "المعادلة اليوم هي أننا نرد على العدو إذا قتل أيًّا منا في أي مكان، والقيادة السورية أساس في أي قرار بالرد على أي اعتداء إسرائيلي في سوريا". 

وأوضح أن "هناك فكرة لدى القيادة السورية بأنه ليس من مصلحة سوريا أن تًستدرج إلى حرب مع إسرائيل اليوم"، منبهاً "إسرائيل" بأن "الصبر وطاقة التحمل لدى القيادة السورية على العدوان الإسرائيلي لهما حدود".

كما أشار السيد نصرالله إلى أنه "منذ اعتداء المسيّرات في الضاحية لم يعتدِ العدو مجدداً بهذه الطريقة"، مشدداً على أن "معادلة إسقاط المسيرات الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية ما زالت قائمة".

  • السيد نصر الله: الصبر وطاقة التحمل لدى القيادة السورية على العدوان الإسرائيلي لهما حدود

وحول تطوير مهام اليونيفيل، قال السيد نصرالله إن ذلك هو "مطلب إسرائيلي تتبناه الإدارة الأميركية، وبالنسبة لحزب الله فإن بقاء قوات اليونيفيل بعديدها أو إنقاص العديد لا يغير شيئاً".

وتابع: "لسنا ضد بقاء قوات اليونيفيل أو ضد العلاقة الإيجابية معهم لكن تقليل عديد اليونيفيل لا يهمنا، وإذا جرى إعادة النظر بمهام اليونيفيل سنطالب أن تكون اليونيفيل على الجانب الآخر من الحدود".

السيد نصرالله: التجويع والوضع الاقتصادي كانت وما زالت أدوات لتأليب البيئة الحاضنة للمقاومة 

وفي سياق آخر، قال السيد نصر الله "نحن لدينا فوبيا من الحرب الأهلية وهذه مفخرة لنا، ورفضنا للحرب الأهلية يأتي انطلاقاً من حرصنا على لبنان".

وأضاف "نحن لا نريد حرباً أهلية في لبنان ولا نريد أن نحكم لبنان، وليس في عقلنا ولا قناعتنا أن نحكم البلد حتى لو أعطانا اللبنانيون فرصة لذلك".

وأشار السيد نصرالله إلى أن "الأغلبية الساحقة في لبنان ما زالت محكومة للاعتبارات الطائفية وحزب الله ضد العزل والإقصاء"، مشدداً على أن "أدوات التغيير في الداخل اللبناني يجب أن تراعي تركيبة البلد والمخاوف الموجودة فيه".

وتابع: "لبنان يجب أن تكون أسقف واضحة لأي تغيير داخلي أبرزها عدم التقسيم وعدم إعطاء فرصة للعدو".

ولفت السيد نصرالله إلى أن "التجويع والوضع الاقتصادي كانت وما زالت أدوات لتأليب البيئة الحاضنة للمقاومة على المقاومة، معتبراً أن المقاومة "على رأس لائحة الاستهداف وهذا ما يعطينا حق النظر في كل معطى جديد". 

السيد نصر الله قال في المقابلة أيضاً: "لا مصلحة ولا يمكننا أن نستخدم القوة في أي ملف فساد في لبنان، واسمحوا لنا كحزب الله أن نحارب الفساد على طريقتنا وأن نسير في الإصلاح على طريقتنا، ووزراؤنا أو نوابنا أو الموظفون المحسوبون علينا يذهبون إلى القضاء للمحاسبة إذا جرى اتهامهم".

وأكد أن "البلد يحتاج إلى قضاة استشهاديين لإصلاحه من الفساد وليس صحيحاً مكافحة الفساد بمعزل عن القضاء"، داعياً إلى العمل على "إصلاح القضاء وليعبر الناس عن قناعاتهم في الانتخابات، والانتخابات النيابية محطة ليحاسب الناس الفاسدين".

كما أضاف السيد نصرالله أن "أي خلاف في لبنان على أي موضوع يتحول بسرعة إلى خلاف طائفي"، مشيراً إلى أنه "تحدثت عن تطوير اتفاق الطائف والنظام اللبناني يحتاج إلى تطوير وإصلاح لكن ليس على قاعدة نسفه".

وتابع: "إلا أن إصلاح النظام اللبناني أمر صعب والحل يبدأ من الناس والمشاركة الشعبية الواسعة، وإن لم تتوفر إرادة لدى أبناء الطوائف اللبنانية بإصلاح النظام فلن يحصل أي تغيير".

وشدّد على أن "من ينتظر عملاً ثورياً تغييرياً دفعة واحدة في لبنان يجب أن يعلم أن هذا الأمر يحصل بالتدرج، وهناك قوانين تحمي الفساد وقد دعونا إلى تغييرها وهذا ما يحتاج وقتاً من أجل تشريعه قانونياً"، لافتاً إلى أن "الوضع الاقتصادي لا يحتمل سنوات طويلة من المعالجة ويجب التعاطي معه على نحو طارئ وهذا ممكن". 

كما قال "يجب إزالة الألغام وفتح الطرقات في معركة مكافحة الفساد ونحن لن ندوس على الألغام، والفصل بين المعارك ممكن ويمكن مع الوقت وضع البلد على سكة الإصلاح"، لافتاً إلى أنه "عندما كنا نعارض أو نوافق أو نجادل حرصنا على عدم وصول البلد إلى صدام داخلي".

وحول الحراك، قال السيد نصر الله إن "قوى سياسية وزعماء تواصلوا معنا بعد بدء الحراك واعتبروا أننا خلف ما يحصل وهو ما لم يكن صحيحاً"، موضحاً أن "كل القوى السياسية كانت تحت الضغط خلال أحداث 17 تشرين لكن تسييس التظاهرات خفف هذا الضغط".

السيد نصر الله: ليس حزب الله من يريد الذهاب إلى صندوق النقد الدولي

السيد نصر الله أكد أنه "ليس حزب الله من يريد الذهاب إلى صندوق النقد الدولي لكنه لم يمانع ذهاب الحكومة إليه"، معتبراً أن جزءاً من عدم ممانعته مفاوضة صندوق النقد الدولي "هو من باب سحب الذرائع".

وشدد السيد نصرالله على أنه "من الخطأ التوجه إلى صندوق النقد الدولي وكأنه لا حل للأزمة الاقتصادية إلا عبره". 

وأشار إلى أن "موضوع الخطة الاقتصادية مشوب بتعقيدات وكمائن كثيرة"، وقال إنه "إذا كشف حزب الله خطته الاقتصادية فإنه ستتم محاربتها فورا من قوى داخلية وخارجية، لكن متفقون على إحياء القطاعين الزراعي والصناعي والمشكلة هنا تكمن في كلفة الانتاج وأسواق التصريف، والمطلوب فتح الطريق نحو الأسواق لتصريف انتاجنا الزراعي والصناعي".

وقال السيد نصرالله إن "هناك من يمنع لبنان من التعامل مع الصين في الملفات الاقتصادية، والحل للأزمة الاقتصادية هو الاتجاه شرقاً والخروج من قبضة الحرص على الرضا الأميركي"، لافتاً إلى أنه "قد تحتاج الحكومة بعض الوقت والتشجيع من الرأي العام للتوجه شرقاً نحو الصين لحل بعض المشكلات".  

وأشار السيد نصر الله إلى أن "أميركا تريد إذلال لبنان وفرض شروطٍ عليه ونحن ننتظر نتيجة مفاوضات الحكومة مع صندوق النقد الدولي".

وقال أمين عام حزب الله: "نحن وحلفاؤنا لسنا نسخة طبق الأصل لكننا لا نسمح للخلاف بأن يؤدي إلى فرط التحالف، ولا يمكن لنا أو لطرف حليف التصرف على قاعدة أننا نحن وهم فقط نختصر التحالفات السياسية".

وأضاف أنه "ليس منطقياً القول من بعض الكوادر الحزبية لدى حلفاء لنا بأنه عند كل أزمة التحالف يهتز، والمطلوب من القيادات السياسية عدم الانجرار خلف الانفعالات التي تغذيها وسائل التواصل الاجتماعي".

وأشار إلى "رئيس التاير الوطني الحر "جبران باسيل "لم يفتح معنا موضوع الالتزام من جانبنا بدعمه لرئاسة الجمهورية، والعلاقة بين حزب الله والتيار الوطني متينة وقوية ومبنية على رؤية ومرت بظروف صعبة واستمرت، وهناك من يريد لعلاقتنا بالتيار الوطني الحر أن تسوء لكن مصلحة البلد تقضي أن تبقى العلاقة قوية". 

ووفق السيد نصرالله فإن "المسائل الجزئية لا تدعو إلى إعادة النظر في العلاقة القديمة والقوية بين حزب الله وحركة أمل".

  • السيد نصر الله: اسمحوا لنا كحزب الله أن نحارب الفساد على طريقتنا

السيد نصرالله: محور المقاومة في موقع قوة ونستبعد حدوث حرب على جبهات متعددة

وقال السيد نصرالله إن "الجو في العراق هو وجود إرادة شعبية برحيل الأميركيين وهي إرادة حاسمة، كما الوجود الأميركي في سوريا هو قوة احتلال وهناك إرادة شعبية سورية برحيل هذا الاحتلال".

وأضاف السيد نصرالله أن "فشل الحرب على اليمن هو فشل أميركي وكذلك فشل صفقة القرن بعدم توقيع أي فلسطيني عليها، وصفقة القرن انتهت وولدت ميتة وما يجري هو إجراءات من جانب واحد".

أما عن احتمال وقوع حرب بين أميركا وإيران، فقال السيد نصرالله إنها هذا الاحتمال "مستبعد جداً"، مؤكداً أنه "في المدى القريب من المستبعد حدوث حرب على جبهات متعددة.

وأشار إلى أنه "لا توجد مؤشرات على نية إسرائيل شن حرب على لبنان"، محذراً "إسرائيل من فتح المعركة الكبرى في المنطقة".

وتابع: "محور المقاومة يناقش فتح مختلف الجبهات معاً"، مؤكداً أن "الحرب الكبرى إذا وقعت ستكون نتيجتها زوال إسرائيل وأحد أشكال الردع هو التحضير للحرب الكبرى". 

وأكد السيد نصرالله أنه "قد تنتهي إسرائيل بتغير الظروف التي قامت على أساسها من دون أن نحتاج إلى حرب وهذا سيناريو واقعي، ومحور المقاومة في موقع قوة".

  • السيد نصر الله: محور المقاومة يناقش فتح مختلف الجبهات معاً