بعد محاولة "إسرائيل" إسعافها.. وفاة دبلوماسية سودانية بكورونا

القناة 13 الإسرائيلية تفيد أن طائرة صغيرة انطلقت صباح الإثنين من مطار بن غوريون إلى العاصمة السودانية الخرطوم، لإسعاف الدبلوماسية السودانية نجوى قدح الدم، قبل أن يتم تأكيد خبر وفاتها بفيروس كورونا.

  • بعد محاولة "إسرائيل" إسعافها.. وفاة دبلوماسية سودانية بكورونا
    الدبلوماسية السودانية نجوى قدح الدم في لقاء مع بنيامين نتنياهو

أعلنت العاصمة السودانية الخرطوم وفاة السفيرة نجوي قدح الدم، المستشارة الخاصة لرئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، نتيجة إصابتها بفيروس كورونا. 

ووفقاً لصحيفة "السوداني"، فإن الطائرة التي هبطت في مطار الخرطوم، أمس الثلاثاء، "ويعتقد أنها إسرائيلية"، حملت فريقاً طبياً من 8 أفراد، وجاءت بغرض إجلائها من مستشفى "علياء" التابع للسلاح الطبي للعلاج خارجاً، لكن الفريق الطبي اصطدم بتأخر حالتها.

وأفادت القناة 13 الإسرائيلية بأن طائرة صغيرة انطلقت صباح الإثنين من مطار بن غوريون إلى العاصمة السودانية الخرطوم. ووفق القناة، كان من الممكن أن تبقى هذه الرحلة سرية، إلا أن مسارها الاستثنائي التقطته رادارات تطبيقات المراقبة في الإنترنت، ما أثار اهتمام الكثيرين في "إسرائيل" والسودان.  

وفي مستهل جلسة الحكومة الإسرائيلية الأحد، روى رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه تحدث مع الزعيم السوداني عبد الفتاح البرهان، وهنأه بعيد الفطر، وتحدث معه عن تقوية العلاقات بين البلدين، لكن في المكالمة بين نتنياهو والزعيم السوداني نوقش موضوع آخر، وفقاً للقناة الإسرائيلية، وهو الوضع الصحي للديبلوماسية نجوى قدح الدم.

نجوى قدح الدم كانت المستشارة السياسية لرئيس أوغندا ومقربة جداً من رئيس مجلس السيادة الانتقالي.

وأضافت القناة "13" أنه قبل عام ونصف العام، بدأت نجوى قدح الدم بنسج العلاقات السرية التي أدت إلى اللقاء بين نتنياهو والبرهان في شباط/فبراير الماضي في عنتيبي في أوغندا. 

وقبل أيام، أصيبت قدح الدم بفيروس كورونا، وتراجعت صحتها. ووفقاً لمصادر أجنبية في "إسرائيل"، فقد قرروا التجند من أجل محاولة إنقاذها.

وصرح المحامي نيك كاوفمان للقناة "13" أن "قدح الدم ديبلوماسية فذة، ولولا نشاطها لما كانت هناك علاقات بين إسرائيل والسودان". وكاوفمان كان شريكاً مع قدح الدم بتبادل الرسائل الأولى بين نتنياهو والبرهان. 

وذكرت القناة نفسها أنه على متن الطائرة التي هبطت في الخرطوم، كان هناك طاقم طبي ومعدات وأدوية لمعالجة كورونا، وأيضاً مسؤول إسرائيلي كبير مختص بالعلاقات مع السودان.