اشتباكات بين الشرطة الأميركية والمتظاهرين أمام البيت الأبيض في واشنطن

اشتباكات بين الشرطة الأميركية ومتظاهرين أمام البيت الابيض واحتجاجات في مدن عديدة، وترامب يجدّد التهديد باستخدام القوّة العسكرية.

  • اشتباكات بين الشرطة الأميركية والمتظاهرين أمام البيت الأبيض في واشنطن
    محتجون يضرمون النار في منطقة قريبة من البيت الأبيض (أسوشيتد برس)

دارت اشتباكات بين الشرطة الأميركية والمتظاهرين أمام البيت الأبيض في واشنطن، إثر إضرام بعضهمُ النيران في منطقة قريبة منه، هذا وتواصلت الاحتجاجات في عدد من المدن منها مينيابوليس ونيويورك ولوس أنجلوس وغيرها.

بالتزامن، أعلن حاكم ولاية أريزونا فرض حظر للتجوال لمدة أسبوع، كما أعلن حاكم ولاية فرجينيا حالة الطوارئ واستدعاء الحرس الوطنيّ. فيما أكدت شرطةُ لوس أنجلوس اعتقال نحو 400 شخص بتهم مختلفة.

وأعاد الرئيس الأميركيُّ دونالد ترامب نشر تغريدة لهُ على "تويتر" اتّهم فيها وسائل إعلام أميركية ببثّ أخبار مضللة أكثر من أيّ دولة أجنبية. 

كما أعاد نشر تغريدة هدّد فيها باستخدام القوّة العسكرية اذا لم يكنْ حكامُ الولايات أكثر حزمًا في القيام بعملهم، مؤكداً أنّ حكومته ستُصنّفُ جماعة "أنتيفا" المناهضة للفاشية منظّمةً إرهابية.

إلى ذلك كشفت "نيويورك تايمز" أنّ موظّفي الخدمة السرية نقلوا ترامب إلى مخبأ تحت الأرض لوقت قصير عندما اقتربت الاحتجاجاتُ من البيت الأبيض.

في غضون ذلك أبلغ البيت ُالأبيضُ موظفيه عبر البريد الإلكترونيّ بتجنّب الحضور بسبب الاحتجاجات المستمرّة وبأنه لايزالُ في حالة تأهّب أمنيّ.

يأتي ذلك، فيما قال وزيرُ العدل الأميركيُّ وليام بار إنه تمّ اختطافُ أصوات الاحتجاجات السلمية والمشروعة من قبل عناصر متطرّفين، مؤكّداً أنه سيتمُّ توجيه الأجهزة الفيدرالية لاعتقال المحرّضين واتّهامهم بانتهاك القانون الفيدراليّ.

ودعا المرشّح الرئاسي الديموقراطي جو بايدن المحتجّين إلى عدم استخدام العنف مع اشتداد المواجهات في عدد من المدن الأميركية.

وفي بيان له قال بايدن إنّ الاحتجاج على ممارسات الشرطة الوحشية بعد قتل فلويد أمر صائب وضروريّ، معتبراً أن الإحراق والتدمير لا طائل منهما.