جماهير غفيرة تشيّع جثمان الشهيد إياد الحلاق في القدس المحتلة

جماهير مقدسية غفيرة تشيع جثمان الشهيد إياد الحلاق (32 عاماً) إلى مثواه الأخير في مقبرة المجاهدين قرب باب الساهرة.

  • جماهير غفيرة تشيّع جثمان الشهيد إياد الحلاق في القدس المحتلة
    جماهير غفيرة من القدس المحتلة في توديع جثمان الشهيد إياد الحلاق
  • جماهير غفيرة تشيّع جثمان الشهيد إياد الحلاق في القدس المحتلة
    والدة الشهيد إياد الحلاق في لحظات التوديع الأخيرة
  • جماهير غفيرة تشيّع جثمان الشهيد إياد الحلاق في القدس المحتلة
    تشييع الشهيد إياد الحلاق

شيعت الجماهير الفلسطينية جثمان الشهيد إياد الحلاق، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الاحتلال، وذلك بعد مماطلة سلطات الاحتلال في تسليم جثمان الشهيد.

وبالهتافات والتكبير، ودّعت جماهير غفيرة من القدس المحتلة جثمان الشهيد إياد الحلاق الذي أعدمته قوات الاحتلال بدم بارد على عتبات المسجد الأقصى المبارك.

ووسط تعزيزات شرطية إسرائيلية وصل جثمان الشهيد منزل عائلته التي ودّعته بالزغاريد والورود، مطالبة بالقصاص من الاحتلال، واصفة ما حصل مع الشهيد بالجريمة التي نفذت بحق ابنها الشاب.

وانطلق موكب التشييع من منزل الشهيد بعد إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه، إلى ساحة الغزالي قرب باب الأسباط حيث استشهد، وتمت الصلاة عليه بعد تغسيله في مستشفى المقاصد وسط إجراءات احتلالية مشددة.

وقال جاد القضماني محامي عائلة الشهيد إياد الحلاق" لا يوجد شروط لتسليم الجثمان، هناك مسار تم الإتفاق عليه من أجل احترام الشهيد وسير الجنازة بطريقة صحيحة".

وعبرت والدة الشهيد عن حزنها من خلال مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الإجتماعي، مطالبةً بحق ابنها الوحيد.

يذكر أن الشهيد اياد الحلاق وحيد عائلته وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، تم إعدامه من قبل شرطي متطرف دون الاكتراث لحالته الخاصة صباح السبت الماضي.