انطلاق عمليات "أبطال العراق الثانية" من 5 محاور لملاحقة فلول داعش

عمليات "أبطال العراق الثانية" تنطلق بمشاركة مختلف صنوف القوات الأمنية، لملاحقة عناصر داعش في مناطق جنوب غربي كركوك.

  • انطلاق عمليات "أبطال العراق الثانية" من 5 محاور لملاحقة فلول داعش
    عمليات "أبطال العراق الثانية" تنطلق بمشاركة مختلف صنوف القوات الأمنية لملاحقة عناصر داعش
  • انطلاق عمليات "أبطال العراق الثانية" من 5 محاور لملاحقة فلول داعش
    العملية تأتي لتعزيز الأمن والاستقرار  وملاحقة بقايا  فلول داعش الإرهابية

وصل القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي إلى المقر المتقدم للعمليات المشتركة في كركوك، للإشراف على انطلاق عمليات "أبطال العراق الثانية"، بغية "تعزيز الأمن والاستقرار وتجفيف منابع الإرهاب وملاحقة بقايا فلول داعش الإرهابي". 

وعقد فور وصوله اجتماعاً مع القيادات العسكرية والأمنية للاطلاع على سير العمليات، قائلاً إنه في هذه الظروف الصعبة والتحديات العديدة التي يمر بها البلد، فإن "أبطالنا من القوات المسلحة بكافة صنوفها تتحدى العدو وتقوم بدور بطولي لتجفيف منابع الإرهاب".

وانطلقت صباح اليوم الثلاثاء، عمليات "أبطال العراق الثانية"، بمشاركة مختلف صنوف القوات الأمنية، لملاحقة عناصر داعش في مناطق جنوب غربي كركوك.

وقال نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، في بيان إن العمليات انطلقت "بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، بمساحة 738,5 كيلو متر مربع".

وأوضح البيان، أن العملية تشترك فيها في محور الجيش قطعات الفرقة المدرعة التاسعة، ولواء القوات الخاصة دائرة العمليات رئاسة أركان الجيش، وفي محور قيادة قوات الشرطة الاتحادية الفرقة الخامسة/ الشرطة الاتحادية، ولواء المهمات في مقر قيادة قوات الشرطة الاتحادية". 

كذلك "في محور فرقة الرد السريع واللواء الأول/ فرقة الرد السريع، وقطعات من اللوائين الثالث والرابع/ فرقة الرد السريع، وفي محور قيادة عمليات صلاح الدين، لواء مغاوير قيادة عمليات صلاح الدين، والفوج التكتيكي، وفوج سوات التابع لمديرية شرطة صلاح الدين. وفي محور الحشد الشعبي في كركوك، قيادة عمليات الشمال للحشد الشعبي، بإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي وجميع الوكالات الاستخبارية الأمنية".   

وفي غضون ذلك أشار إلى أن "هذه العملية تأتي لتعزيز الأمن والاستقرار في هذه المناطق وملاحقة بقايا فلول داعش الإرهابية، وإلقاء القبض على المطلوبين". 

بالتزامن، قال مراسل الميادين، إن مفارز مكافحة المتفجرات في اللواء 21 بالحشد الشعبي وهندسة الجيش فككت، صباح اليوم، عدداً من العبوات الناسفة التي كانت مزروعة على طريق وادي الشاي شرق محافظة صلاح الدين، لفسح الطريق أمام القطعات للتقدم نحو تطهيره.

إلى ذلك، قتلت قوات الحشد الشعبي، الثلاثاء، إرهابيين اثنين ودمرت عدة انفاق كان يستخدمها داعش جنوب غرب كركوك. 

وفي التفاصيل، قال آمر اللواء 22 للحشد عبدالله الشغانبي إنه "ضمن عمليات أبطال العراق قتلت قطعات اللواء 22 إرهابيين اثنين من داعش اثناء تقدمها في قرية السهيل جنوب شرق كركوك “، لافتاً إلى أن "القطعات دمرت أيضاً عدة أنفاق وضبطت مواد لوجستية وطبية لداعش في وادي الشاي جنوب غرب كركوك".

هذا وأعلن قائد قاطع عمليات ديالى للحشد، انطلاق عملية أمنية في المحافظة من ثلاثة محاور: المحور الشمالي الرئيس بقيادة قاطع عمليات ديالى للحشد الشعبي، والمحور الشرقي بقيادة شرطة المحافظة والغربي بقيادة بقيادة الفرقة الخامسة بالجيش.

وتزامناً مع انطلاق عمليات أبطال العراق، شرعت تشكيلات جهاز مُكافحة الإرهاب المُتمثلة بقيادتي العمليات الخاصة الأولى والثانية بواجبات تفتيش بمناطق (قضاء وصحراء الحضر - منطقة جُرف النصر - مناطق جنوب وجنوب غرب بغداد)، وبإسناد طيران الجيش العراقي وطيران التحالُف الدولي أسفرت هذه الضربات عن تدمير كُهوف وأنفاق ومضافات ومقتل ما بداخلها من الإرهابيين.

و قال جهاز مُكافحة الإرهاب إن تشكيلاتهم تمكنت من إلقاء القبض على عُنصرين إرهابيين وفق المادة (4) إرهاب، والعثور على عبوات ناسفة وقذائف وأحزمة ناسفة وأجهزة كاتمة للصوت.

من جهته، أكد قائد قاطع عمليات الشمال للحشد الشعبي يلماز شهاب النجار، الثلاثاء تقدم قطعات الحشد الشعبي والقوات الأمنية لتطهير شرق صلاح الدين.

وقال النجار "انطلقت صباح اليوم عمليات أبطال العراق الثانية لملاحقة فلول داعش وتطهير مناطق شرق صلاح الدين"، لافتاً إلى أن "قطعات الحشد والقوات الأمنية يواصلان التقدم بأربعة محاور لتحقيق أهدافهم المرسومة، وتأمين مناطق شرق صلاح الدين من فلول داعش".