القبطان المرافق لناقلة النفط الخامسة للميادين: المهمّة نجحت ولم نشهد أي تهديد

موقع "الميادين" اسبانول يتحدث مع قبطان الفرقاطة الفنزويلية التي تشارك في أعمال دوريات المحيطات لسلاح البحرية الفنزويلية التي رافقت وصول ناقلات النفط الإيرانية الخمسة إلى المرافىء الفنزويلية، وأكد أنها سارت بشكل طبيعي، من دون أي تهديد.

  • قبطان الفرقاطة رونالدو بريسينيو يتحدث إلى موقع
    قبطان الفرقاطة "كلافيل" رونالدو بريسينيو يتحدث إلى موقع "الميادين" اسبانول

نشرت الميادين تقريراً حول تسجيل اللحظة التي تمّ فيها مشاهدة السفينة الإيرانية الخامسة والأخيرة "كلافيل"، في المياه الدولية الفنزويلية، والتي تنقل الوقود الإيراني إلى فنزويلا، وهي تبحر لمدة أكثر من ثلاثة أسابيع.

لحظة التوثيق سجلها قبطان الفرقاطة رونالدو بريسينيو على متن دورية المحيطات لسلاح البحرية الفنزويلية، "غواكيري"، وعلى وجه التحديد في القطعة المسؤولة عن مهمة الحراسة هذه، حيث انطلقت من المياه الإقليمية لفنزويلا لملاقاة الناقلة الإيرانية في المياه الدولية وبدء هذه العملية.

وعن عملية سير السفينة الخامسة والأخيرة "كلافيل"، وعما إذا كان هناك مشاكل، أو بعض التهديدات التي تكون قد واجهتها السفينة، تحدث القبطان بريسينيو لموقع الميادين اسبانول، قائلاً: "لحسن الحظ، لقد كانت مهمة ناجحة، والضمانة التي قدمناها بمرافقة جميع السفن كانت فعالة، لقد قمنا بالفعل بمرافقة السفينة "كلافيل" وكان المسرح البحري جيداً بأكمله، وفي هذه اللحظة اقتربنا بالفعل منها.. نحن على بعد 6 أميال بحرية، وسنبقى برفقتها حتى وصولها إلى الملاذ الآمن".

وردّاً على سؤال عما إذا قامت الولايات المتحدة الأميركية بتطبيق تهديداتها بمحاصرة المنطقة البحرية أم أن ممارسة حق السيادة للدول هو الذي ساد خلال العملية، وعما إذا مرّ كل شيء بسلام تام، وإمكانية أن يكون قد تمّ رؤية أجسام ما؟ أوضح القبطان "نحن واضحون تماماً أننا أسياد في أراضينا ونحن على يقين وثقة بما نقوم به.. نحن ببساطة هنا لنضمن وصول هذا الإمداد إلى الشعب الفنزويلي، ونحن بالاضافة إلى ذلك، لدينا اتحاد مدني عسكري مثالي، وهذه المهمة هي جزء من عملنا وهدفنا ومنصوص عليها في الدستور".

وأكد أنه "لم نشهد أي نوع من التهديد، وقد انتشرت جميع سفننا الحربية البحرية في جميع أنحاء ساحل بلدنا، وقد تابعنا المهمة بمعلومات دقيقة وبمثابرة طوال هذا الوقت، ولا شك أنها كانت إلى حد ما مهمة آمنة".