الجيش وأهالي "أبو راسين" بالحسكة يجبرون رتلاً عسكرياً أميركياً على التراجع

أهالي بلدة "أبو راسين" في ريف الحسكة وبمؤازرة الجيش السوري يعترضون رتلاً عسكرياً أميركياً من ثماني عربات، حاول التوجه من الدردارة إلى أبو راسين وأجبروه على التراجع.

  • الجيش وأهالي "أبو راسين" بالحسكة يجبرون رتلاً عسكرياً أميركياً على التراجع
    أهالي "أبو راسين" وبمؤازرة الجيش السوري أجبروا الرتل الأميركي على التراجع والعودة باتجاه قواعده غير الشرعية في المنطقة

أجبر أهالي بلدة أبو راسين في ريف الحسكة الشمالي الغربي رتل عربات عسكرية أميركية على الرجوع من حيث أتى. 

وأشارت وكالة "سانا" الرسمية السورية، إلى أن أهالي البلدة وبمؤازرة الجيش السوري اعترضوا الرتل المكون من ثماني عربات، والذي حاول التوجه من الدردارة إلى أبو راسين، وأجبروه على التراجع والعودة باتجاه قواعده غير الشرعية في المنطقة. 

وذكرت "سانا" أن قوات الاحتلال الأميركي أدخلت في 30 من أيار/مايو 2019 رتل آليات عسكرية مؤلفاً من 25 آلية تضمنت شاحنات وناقلات تحمل حواجز إسمنتية، وبرادات، وذخائر مع عدد من سيارات الهمر، واتجهت إلى قواعد الاحتلال غير الشرعية عند المدخل الجنوبي لمدينة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي.   

وفي شهر أيار/مايو الماضي، اعترض حاجز للجيش السوري رتل آليات عسكرية لقوات الاحتلال الأميركي وأجبره على العودة بريف تل تمر شمال غرب الحسكة. 

وتصدى أهالي عدد من القرى بريف الحسكة بمؤازرة من عناصر الجيش السوري، منذ إقامة القوات الأميركية قواعدها اللاشرعية للعديد من أرتال القوات، أثناء محاولتها التحرك بين القرى والبلدات بالقرب من مناطق انتشارها، وأجبروها على المغادرة والعودة من حيت أتت.