موسكو وأنقرة: يجب وقف الأعمال العدائية في ليبيا

موسكو أونقرة تؤيدان الوقف المبكر لكل الأعمال العدائية في ليبيا، والعمل من أجل تسوية بين الأفرقاء.

  • موسكو وأنقرة: يجب وقف الأعمال العدائية في ليبيا
    السفير الروسي في أنقرة: نعمل معاً من أجل تسوية ليبية

قال السفير الروسي لدى أنقرة أليكسي يرخوف، إن روسيا وتركيا لديهما أهداف وغايات متماثلة في ليبيا، وهناك أساس للعمل المشترك بشأن تسوية ليبية.

وقال يرخوف على موقع البعثة الدبلوماسية الروسية في تركيا: "إذا نظرت بعناية، تبين أن أهدافنا والمهام التي نقوم بصياغتها في المرحلة الحالية متشابهة تماماً مع الأهداف والغايات التي حددتها تركيا لنفسها".

وأشار إلى أن "كل من روسيا وتركيا تؤيدان الوقف المبكر للأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا، وكذلك الاستئناف الفوري لمفاوضات السلام الدولية بين أطراف النزاع الليبي تحت رعاية دولية، وفقاً لقرارات مؤتمر برلين، وقرار الأمم المتحدة، وفق وثيقة برلين ".

وأكد الدبلوماسي الروسي "يبدو أن هذا أساس جيد لبلداننا للعمل معاً من أجل تسوية ليبية".

وردّاً على التصريحات الأميركية حول نقل الطائرات المقاتلة الروسية إلى ليبيا، أعاد يرخوف توجيه هذا السؤال إلى الجانب الاميركي قائلاً: يجب أن نسألهم هم: أين هذه الطائرات الآن، ماذا تفعل، ما الدليل الحقيقي الذي لديهم أنها طائرات روسية بالفعل؟".

الدبلوماسي الروسي أضاف أنه "في حال تصديق البروباغندا المزيفة نفسها، التي تقول إن الطائرات الروسية عادة ما تنخرط في قصف المستشفيات وقصف المدارس وغيرها من الأشياء ذات الأهمية الاجتماعية، فلم نر شيئاً من هذا حتى الآن.. اسألوا الأميركيين".