مقتل 11 شخصاً بفياضانات وسيول في حضرموت باليمن

سيول وفيضانات تضرب مدينة حضرموت باليمن وتودي بحياة 11 شخصاً وتتسبب بأضرار مادية جسيمة. والمنخفض المداري يتجه غرباً نحو عدن وتعز وصنعاء مع تراجع التأثير المباشر على صحراء ووادي حضرموت والمهرة.

  • مقتل 11 شخصاً بفياضانات وسيول في حضرموت باليمن
    منزل هدمته الفياضانات في وادي حجر غرب محافظة حضرموت

لقيّ نحو 11 شخصاً حتفهم وفقد آخرون في اليمن من جرّاء سيول ضربت مدينة حضرموت بفعل المنخفض المداري والعواصف المطيرة المقبلة من بحر العرب وخليج عمان.

وأعلن محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني مديرية حجر ومدينة ميفع مناطق منكوبة، بعد أن جرفت السيول والفيضانات هناك مشاريع مياه حيوية وقنوات وأراضي زراعية، فضلاً عن أشجار النخيل، ومنازل مواطنين، وطرقات داخلية ودولية​.

وأفاد سكان محليون أن المديرية سجلت سيولاً أكثر مما شهدته خلال إعصار تشابالا الذي ضرب المحافظة قبل عدة سنوات. وأشاروا إلى أن السيول حاصرت 14 شخصاً في إحدى المناطق وأجبرت آخرين على النزوح.

كما تسببت السيول التي بدأت الإثنين الماضي بانقطاع الطريق الدولي الصحراوي، في مديرية ثمود، الواصل بين محافظتي حضرموت والمهرة.

وبحسب مركز الأرصاد الجوية في اليمن، فإن المنخفض المداري يتجه غرباً نحو عدن وتعز وصنعاء مع تراجع التأثير المباشر على صحراء ووادي حضرموت والمهرة.

فيما تشهد المحافظات الشرقية لليمن منخفضاً مدارياً وهطول أمطار غزيرة وتدفق السيول، ما أدى إلى نزوح عشرات الأسر وانهيار وتدمير عدد من المنازل والطرقات.