حاكم ولاية مكسيكية يعتذر عن انتهاكات الشرطة في البلاد

حاكم ولاية خاليسكو المكسيكية يتعهد بالعثور على الأشخاص الذين "اختفوا" بعد اضطرابات في الولاية على خلفية مقتل عامل بناء الشهر الماضي أثناء اعتقاله.

  • حاكم ولاية مكسيكية يعتذر عن انتهاكات الشرطة في البلاد
    احتجاجات في المكسيك على خلفية مقتل جيوفاني لوبيز خلال اعتقاله 6 حزيران/يونيو (أ ف ب)

اعتذر انريك ألفارو، حاكم ولاية خاليسكو المكسيكية، التي شهدت اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين، عن انتهاكات الشرطة. 

وتعهد ألفارو، بالعثور على عدد من الأشخاص الذين قالت تقارير إنهم "اختفوا بعد الاضطرابات"، مؤكداً أنه شعر "باستياء" من قيام الشرطة في مدينة وادي الحجارة، عاصمة الولاية، بضرب أشخاص كانوا يحتجّون يوم الجمعة على موت رجل أثناء احتجاز الشرطة له الشهر الماضي. 

وأضاف في مقطع مصور على "تويتر": "هذا يحرجني ويسيئني ويؤلمني بشكل كبير كرجل من خاليسكو وكحاكم لها".

وبعد الاشتباكات التي وقعت يوم الجمعة، ذكرت وسائل إعلام محلية أن أكثر من 10 أشخاص اختفوا بعد قيام مسلحين بخطفهم. وقال ألفارو إنه أصدر أوامر بالعثور على المفقودين.

وتفجرت احتجاجات ضد انتهاكات الشرطة في مناطق من العالم مستلهمة قضية جورج فلويد الأميركي الأفريقي الذي مات في منيابوليس الشهر الماضي بعد ضغط رجل شرطة أبيض بركبته على عنقه أثناء اعتقاله.

وساعد موت فلويد في اندلاع تظاهرات احتجاجاً على موت عامل البناء، جيوفاني لوبيز، الذي توفي أثناء احتجاز الشرطة له في خاليسكو الشهر الماضي، بعد أن ذكرت تقارير أن رجال شرطة البلدية اعتقلوه "لعدم وضعه كمامة لاحتواء انتشار فيروس كورونا".