مساعدة كبيرة لترامب تعتذر عن الترويج لمقطع مصور مفعم بالعنصرية

بعد أن أعادت بث فيديو مصور لرجل أميركي في تكساس يحمل منشاراً آلياً ويوجه كلمات عنصرية إلى المحتجين، مساعدة كبيرة للرئيس الأميركي دونالد ترامب مرسيدس شلاب تعتذر، وتقول إنها لم تكن تتعمد ترويج الفيديو عن قصد.

  • مساعدة كبيرة لترامب تعتذر عن الترويج لمقطع مصور مفعم بالعنصرية
    مساعدة كبيرة للرئيس الأميركي دونالد ترامب مرسيدس شلاب

اعتذرت مساعدة كبيرة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس السبت، عن ترويج مقطع مصوّر مفعم بالعنصرية على "تويتر".

وقالت مرسيدس شلاب، وهي من كبار المتحدثين باسم ترامب، إنها "تعتذر بشدة" عن إعادة بث شريط مصور على "تويتر" لرجل يمسك بمنشار آلي في تكساس، ويصرخ في وجه محتجين مناهضين للعنصرية موجهاً لهم إهانة عنصرية.

وقالت شلاب في رسالة عبر البريد الإلكتروني لـ"رويترز": "أعدت بث المقطع المصور من دون مشاهدته كله. حذفت هذه التغريدة. لم أكن أتعمد ترويج استخدام هذه الكلمة عن قصد".

ويأتي اعتذار شلاب في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة احتجاجات على وفاة الأميركي الأفريقي جورج فلويد نتيجة ضغط رجل شرطة بركبته على رقبته لمدة تسع دقائق تقريباً أثناء اعتقاله. ووجهت لهذا الشرطي تهمة القتل من الدرجة الثانية ووجهت لثلاثة من زملائه تهمة التحريض على القتل. 

هذا ويتعرض الجمهوريون من الدائرة الداخلية لترامب لانتقادات بسبب منشورات عنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي. ويخضع 12 من رؤساء مقاطعة الحزب الجمهوري في تكساس للتدقيق لمشاركة منشورات عنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي، تعلق على الاضطرابات والانتفاضات في جميع أنحاء البلاد رداً على مقتل فلويد.

وفي خلفية هذه الحادثة، سلطت تغريدات شلاب السبت الضوء على كيفية تعامل ترامب مع الاحتجاجات والانتقادات التي تطاله. فمن ناحية، روجت شلاب بشكل إيجابي لرجل يتكلم بالعنصرية المعادية لذوي البشرة السمراء، ومن ناحية أخرى حثتهم على التصويت لترامب قبل ثلاثة أيام فقط في مناقشة عبر الإنترنت حول العرق.