بري: كل ما يستهدف وحدة اللبنانيين وأمنهم فعل إسرائيليّ

رئيس مجلس النواب اللبنانيّ نبيه بري، يؤكد أنّ كل فعل يستهدف وحدة اللبنانيين وأمنهم "هو فعل إسرائيليّ"، ويدعو اللبنانيين إلى "وجوب التسلّح بالوعي والحكمة" على خلفيّة توتر أمنيّ وقع مساء السبت.

  • بري: كل ما يستهدف وحدة اللبنانيين وأمنهم فعل إسرائيليّ
    بري: حذار من الوقوع في الفتنة التي لن ينجو منها حتى مدبروها وممولوها (أ.ف.ب)

أكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، أنّ أيّ صوت يروّج للفتنة بين أبناء الوطن الواحد وأبناء الدين الواحد "هو صوت عبريّ ولو نطق بلغة الضاد، وملعون من يوقظ الفتنة".

تصريح بري جاء تعليقاً على الأحداث التي شهدتها العاصمة بيروت وبعض المناطق اللبنانيّة أمس السبت، حيث اعتبر أنّ "الفتنة مجدداً تطلّ برأسها لاغتيال الوطن ووحدته الوطنيّة واستهداف سلمه الأهليّ"، مبرزاً أنّها "أشد من القتل، وملعون من يوقظها". 

بري حذر من الوقوع في أتون الفتنة، فهي برأيه "لن تُبقي ولن تُذر، ولن ينجو منها حتى مدبريها ومموليها". 

كما دان رئيس مجلس النواب اللبناني "التطاول والإساءة للمقدسات والرموز والحرمات الإسلاميّة والمسيحيّة"، مشدداً على أنّ كل فعل من أيّ جهة أتى، يستهدف وحدة اللبنانيين وأمنهم واستقرارهم وعيشهم الواحد "هو فعل إسرائيليّ". 

ودعا بري في ختام بيانه، جميع اللبنانيين والسياسيين وقادة الرأي في هذه اللحظة الدقيقة إلى "وجوب التسلّح بالوعي والحكمة، وعدم الانسياق وراء الغرائز وردات الفعل التي قد تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه". 

يذكر أنّ لبنان شهد مساء السبت عدداً من الاشكالات الأمنيّة على خلفية انتشار فيديو يسيء لرموز دينيّة. 

كما وقعت أعمال شغب خلال مشاركة مناصري عدد من الأحزاب السياسيّة، لا سيّما "الكتائب" و"القوّات اللبنانية" وبعض مجموعات الحراك المدني، في تظاهرة وسط العاصمة بيروت.

ورفع المتظاهرون الذين قدّر عددهم بالمئات، شعار "الانتخابات البرلمانية المبكرة" و"تنفيذ القرار 1559" الذي صدر قبل 16 عاماً، والذي يدعو إلى نزع سلاح المقاومة.