تدهور الوضع الصحي للأسيرين معمر الصباح وإبراهيم غنيمات

عدد الأسرى الذين استشهدوا نتيجة لجريمة الإهمال الطبي والقتل البطيء، يصل إلى 68 أسيراً منذ عام 1967، وهم من بين 223 شهيداً من الأسرى. 

  • تدهور الوضع الصحي للأسيرين معمر الصباح وإبراهيم غنيمات
    الأسير ابراهيم غنيمات

أفاد نادي الأسير أن إدارة سجون الاحتلال تواصل المماطلة في توفير العلاج اللازم للأسير إبراهيم محمد غنيمات (41 عاماً) من بلدة صوريف قضاء الخليل. 

وأضاف أن غنيمات يُعاني من مشاكل حادة في القلب، ومنها ضعف في عضلة القلب، وهو ينتظر منذ عام أن تجرى له عملية لزرع جهاز لتنظيم دقات القلب.

والأسير غنيمات معتقل منذ عام 2010، محكوم بالسجن المؤبد و20 عاماً، لم يكن يُعاني قبل اعتقاله من أي مشاكل صحية، حيث بدأت تظهر عليه أعراض المرض بعد خمس سنوات على اعتقاله، ويقبع في سجن "ريمون".

  • تدهور الوضع الصحي للأسيرين معمر الصباح وإبراهيم غنيمات
    الأسير معمر الصباح

وحذّرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر اليوم الأحد، من تدهور الوضع الصحي للأسير معمر الصباح والذي يرقد في قسم العناية المكثفة في مستشفى سوروكا.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسير عانى من تفاقم في وضعه الصحي يوم الخميس الماضي، ما استدعى نقله إلى مشفى سوروكا وإدخاله إلى العناية المركزة حيث تبين إصابته بالتهاب حاد في الرئتين.

يذكر أن الأسير معمر أسعد عبد الله صباح (41 عاماً) اعتقلته قوات الاحتلال في 14 كانون الثاني/ يناير 2003، وأصدرت بحقه حكماً بالسجن الفعلي لمدة 23 عاماً، دخل عامه الثامن عشر على التوالي في سجون الاحتلال.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل منع المحامين من زيارة الأسير المريض بالسرطان كمال أبو وعر المحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عاماً، والمعتقل منذ عام 2003، ويقبع اليوم في سجن "جلبوع".

والجدير ذكره أن عدد الأسرى الذين استشهدوا نتيجة لجريمة الإهمال الطبي والقتل البطيء، وصل إلى 68 أسيراً منذ عام 1967، وهم من بين 223 شهيداً من الأسرى.