احتدام المعارك في مأرب وأبين وقوّات التحالف تكثّف ضرباتها الجويّة

محافظة مأرب تشهد مواجهات بين القوّات المسلّحة اليمنيّة وقوّات الرئيس هادي، والجيش اليمني يصدّ 3 محاولات تسلل لقوّات التحالف في محافظة الحُديدة.

  • احتدام المعارك في مأرب وأبين وقوّات التحالف تكثّف ضرباتها الجويّة
    قوّات من المجلس الانتقالي الجنوبي خلال معارك في محافظة أبين في أيار/مايو الماضي (أ.ف.ب)

تستمرّ المواجهات بين القوّات المسلحة اليمنيّة من جهة وقوّات الرئيس عبد ربّه منصور هادي من جهة أخرى، في أطراف مديريّة مدغل بمأرب شمال شرق اليمن. 

مصدر محليّ أكد للميادين أنّ المواجهات بين الطرفين "تدور على بعد 4 كم من معسكر ماس الاستراتيجي غرب مأرب".  

كما أشارت المصادر إلى أنّ الغارات الجويّة للتحالف السعودي تركزت اليوم على مديريات مجزر ومدغل وصرواح والجدعان بمأرب، بهدف إسناد قوات هادي على الأرض. 

إلى ذلك، شنّت طائرات التحالف السعودي 43 غارة جويّة على محافظات مأرب والجوف في صعدة وحجة، كما استهدفت بـ23 غارة منطقتي الجَفْرَة وصلب بمديرية مجزر وحَريْب القَراميش وصرواح ومدغل الجِدعان في محافظة مأرب.

في سياق متصل، صدّت القوّات المسلّحة اليمنيّة في صنعاء، 3 محاولات تسلل مترافقة مع عملية تمشيط ناري في محافظة الحُدَيْدَة غرب البلاد.

وبحسب مصدر عسكريّ في حكومة صنعاء، فقد أحبط الجيش واللجان محاولتي زحف لقوات التحالف السعودي في منطقة كيلو-16 شرقي الحُدَيْدَة، بعد ساعات من إفشال محاولة تسلل لقوات التحالف في منطقة الشعب بمديرية حيس جنوبي المحافظة.

المصدر أوضح أنّ القوّات المتعددة للتحالف السعودي "قصفت خلال الـ24 ساعة الماضية 171 قذيفة مدفعية مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة"، مشيراً إلى أنها "تواصل خرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي ترعاه الأمم المتحدة منذ 18 كانون الأوّل/ديسمبر 2018". 

كما تشهد مديرية خَنْفَر في أبين جنوب اليمن، مواجهات بين قوّات هادي والمجلس الانتقالي الجنوب المدعوم إمارتياً.

المتحدث باسم قوات المجلس الانتقالي في أبين محمد النقيب، أكد أنّ قوّاته "تعاملت مع الموقف بحنكة وسريّة عالية، حيث تمّ بـ30 دقيقة إبادة المتسللين واغتنام كميّة كبيرة من معداتهم وأسلحتهم والعمل جاري في الملاحقة".