تظاهرات في هونغ كونغ ضد عنصرية "الشرطة الأميركية".. وأوروبا تستعد لاحتجاجات أضخم

احتجاجاً على مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد، تظاهرات متفرقة حول العالم تنديداً بعنصرية الشرطة الأميركية، حيث شهدت هونغ كونغ تظاهرات مستنكرة لذلك، بالإضافة إلى بعض الدول الأوروبية.

  • تظاهرات في هونغ كونغ ضد عنصرية "الشرطة الأميركية".. وأوروبا تستعد لاحتجاجات أضخم
    تجمع متظاهرون أمام القنصلية الأميركية في هونغ كونغ للاحتجاج على وفاة الأميركي الأفريقي جورج فلويد

تواصلت الإحتجاجات في العديد من دول العالم، احتجاجاً على مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد على يد الشرطة الأميركية.

واشتبك محتجون بريطانيون مناهضون للعنصرية مع الشرطة لفترة وجيزة، بعد تجمع الآلاف في وسط لندن للتعبير عن غضبهم من وحشية الشرطةالأميركية.

وأفاد مراسل الميادين بأن مدن لندن وادنبرة وغلاسكو ستشهد تظاهرات اليوم، لافتاً إلى أن هناك توقعات بتظاهرة كبيرة أمام السفارة الأميركية اليوم في العاصمة البريطانية.

الجدير بالذكر أنه نادراً ما تنظم تظاهرة أمام السفارة الأميركية في لندن لشأن داخلي أميركي.

وقالت الشرطة إن شرطياً نقل للمستشفى للعلاج بعد سقوطه من على ظهر حصانه كما أصيب 9 من أفراد الشرطة، وهاجمت مجموعة من المحتجين دمية على شكل الرئيس دونالد ترامب في حين ألقى آخرون مشاعل.

وأكدت شرطة لندن في ساعة متأخرة من مساء السبت أنها اعتقلت 14 شخصاً وتوقعت ارتفاع هذا العدد، وكان أكثر من ألف شخص نظموا مسيرة في وقت سابق أمام السفارة الأميركية.

في غضون ذلك، تجمع متظاهرون أمام القنصلية الأميركية في هونغ كونغ، اليوم الأحد، للاحتجاج على وفاة الأميركي جورج فلويد، الذي مات بعدما جثى شرطي أبيض في مدينة منيابوليس على عنقه.

ورغم هطول الأمطار، تدفق المتظاهرون،  في هونغ كونغ، رافعين صوراً لفلويد ولافتات كتبوا عليها "بلاك لايفز ماتر"، في إشارة إلى اسم حركة "مناهضة للعنصرية" انتشرت حول العالم منذ وفاة فلويد منذ أسابيع.

وفي واشنطن، أكد مراسل الميادين أن مطالب المتظاهرين تتركز على وجوب إصلاح قوانين الشرطة الأميركية، مشيراً إلى أنه سيكون هناك جلسة للكونغرس للنظر في إصلاح قوانين الشرطة والعنصرية.

ولفت مراسلنا إلى أن هناك 13 ألف تمثال لشخصيات أميركية تكرس الثقافة العنصرية، معتبراً أن البيت الأبيض تحول إلى ما بات يسميه مراقبون "سجن ترامب الأبيض" بسبب الإجراءات.

وأشار إلى أن ظاهرة تخريب التماثيل والرموز الأخيرة تسلط الضوء على تاريخ العنصرية في أميركا، مؤكداً أن مجلس النواب سيعقد جلسات لامتصاص الصدمة وتعرية من يرفض إجراء الاصلاحات،

وقال "يبدو أن زخم الحراك الاحتجاجي على العنصرية في أميركا مستمر".

من جهته، أكد مراسل الميادين في جنيف أن المتظاهرين في أوروبا يطالبون بإحقاق العدالة الاجتماعية، موضحاً أن هناك توقعات بحصول تظاهرات في عدد من الدول الأوروبية خلال الأسبوع المقبل.

وقال المراسل إن "اليمين في فرنسا يدافع عن الشرطة واليسار يدافع عن حقوق الأقليات".