العاروري: شلّح كان وحدوياً فلسطينياً وإسلامياً

نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، يقول إن الراحل رمضان شلّح لم يكن ضيّق النظرة أو الانتماء، وكان حاضراً ومواكباً ليل نهار خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014.

  • العاروري: شلّح كان وحدوياً فلسطينياً وإسلامياً
    العاروي: شلّح كان حاضراً ومواكباً ليل نهار خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري، إن الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الراحل رمضان شلّح، لم يكن ضيّق النظرة أو الانتماء. 

وأكد العاروري أن "شلّح كان حاضراً ومواكباً ليل نهار خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014"، مشيراً إلى أنه "وحدوياً فلسطينياً وإسلامياً". 

  • العاروري: شلّح كان وحدوياً فلسطينياً وإسلامياً
    العاروري: شلّح كان وحدوياً فلسطينياً وإسلامياً

وفي وقت سابق من اليوم قال القيادي في "حماس" إسماعيل رضوان للميادين إن "فلسطين والمقاومة والأمة فقدت بطلاً وقائداً كبيراً وهامة عظيمة". 

وأضاف رضوان أن "حماس والجهاد الاسلامي صنوان لا يفترقان وهما عززتا قوى المقاومة في المنطقة". 

ونعت حماس شلح، حيث أكد رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية "استكمال مسيرة النضال مع حركة الجهاد لتحقيق الأهداف التي ناضل من أجلها رمضان عبدالله شلح".

وتوفي شلّح ليل أمس السبت بعد معاناة مع المرض، وشيّعته "الجهاد الإسلامي" اليوم الأحد، في العاصمة السورية دمشق.

وتولى الراحل منصب الأمانة العامة لحركة الجهاد الإسلامي، عام 1995، عقب استشهاد القائد السابق للحركة فتحي الشقاقي، واستمر في موقعه حتى أيلول/سبتمبر 2018، حيث تم انتخاب زياد النخالة أميناً جديداً للحركة.