حاكم نيويورك ينتقد التفاوت الطبقي في أميركا

حاكم نيويورك يؤكد أن "أحياء البؤس في أميركا تمثل مرتعاً للجريمة"، ويرفض "فكرة حجب التمويل عن الشرطة بسبب الإنتهاكات التي يمارسها بعض أفرادها".

  • حاكم نيويورك ينتقد التفاوت الطبقي في أميركا
    حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو

انتقد أندرو كومو حاكم ولاية نيويورك الأميركية "بشدة" التفاوت الطبقي  في المجتمع الأميركي، وسأل "كيف يجوز إنفاق ١٣ ألف دولار سنوياً على تعليم التلميذ في المدارس الرسمية في مقابل ٣٤ ألف دولار على نظيره في المدارس الخاصة؟". 

وأضاف في إحاطته اليومية عن الوضعين الصحي والأمني والاجتماع في الولاية أن "أحياء البؤس تمثل مرتعاً للجريمة"، مضيفاً أنها "تشكل خطراً على مستقبل الأجيال".

وفي السياق، أشار كومو إلى أن "قانون السكن اللائق النظيف صدر عام 1949 ولا يزال تطبيقه قاصراً في أغنى دولة على وجه الأرض".

كومو رفض فكرة حجب التمويل عن الشرطة بسبب "الانتهاكات التي يمارسها بعض أفرادها"، وهو ما تطالب به بعض المجموعات المنتفضة في البلاد.

وقال إن الشرطة "ضرورية لمنع الجريمة والنهب والسلب، وهذا شئ مختلف عن قمع التظاهرات"، منبهاً إلى "عمليات النهب الصادمة التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي". 

ووعد كومو بتقديم قانون معجّل في الولاية هذا الأسبوع "يحاسب الفاسدين من رجال الشرطة ويحمي من يرشد إليهم".

وتحدثت صحيفة "واشنطن بوست" عن  تقديم 57 ضابطاً استقالتهم من شرطة مدينة بوفالو في ولاية نيويورك الأميركية، بعد  حادثة تعرض رجل يبلغ من العمر 75 عاماً إلى الدفع على يد الشرطة.

واستقال الضباط الـ57 احتجاجاً على توقيف الضابطين اللذين دفعا الرجل، وذلك خلال محاولة الشرطة منع المتظاهرين من خرق منع التجوال فى المدينة، وفق ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وفي وقت سابق، تحدثت وسائل إعلام اميركية عن مقتل شخص وجرح آخرين بإطلاق نار في نيويورك، ولمواجهة المتظاهرين المنادين بسلمية تظاهراتهم أعلن البنتاغون نشر نحو 1600 عنصر قرب واشنطن في حال التأهب القصوى.
 

ولا تزال الاحتجاجات والتظاهرات مستمرة في معظم الولايات الأميركية منذ مقتل الشاب الأميركي الأفريقي جورج فلويد من قبل رجال الشرطة.